النازحون السوريون بتركيا يعانون من الأمراض وقلة الرعاية الطبية

12/01/2019
على أطلال خيمة تقف أم عدي مهمومة بعد أن تفاقمت مأساتها بسبب السيولة التي جرفت خيمتها هي مريضة بداء السكري منذ سنوات وتعاني كثيرا من ومضاعفاته كاعتلال الأعصاب وارتفاع ضغط الدم فضلا عن الغرغرينا التي أدت إلى بتر أصابع من قدمها من أصحاب الأمراض المزمنة التي تستلزم توفر الأدوية باستمرار وهو ما ألقى على كاهلها أعباء مادية تنوء بحملها خاصة في غياب من يعينها مع أطفالها الخمسة ومع انخفاض درجات الحرارة تكثر الأمراض بين الأهالي خاصة الصغار وبينما تنتشر فرق لتلقيح الأطفال تعمل منظمات صحية على تقديم العلاج والرعاية داخل مراكز تنتشر ضمن عدد من المخيمات يبلغ عدد النازحين السوريين في المخيمات الحدودية قرابة 700 ألف لاجئ والمراكز الطبية المنتشرة فيها بالقرب منها لا تكفي لكل هذه الأعداد تتجدد مأساة اللاجئين السوريين كل شتاء وتتفاقم سنة بعد أخرى ويبقى أمل الأهالي أن يكون شتاءهم القادم في منازلهم حول مدفئة تدفع أمراض البرد عنهم وعن أطفالهم يشتد برد الشتاء وتنتشر الأمراض داخل المخيمات ورغم سعي منظمات طبية إلى تقديم ما يمكنها من رعاية صحية فإنها لا تلبي كل الاحتياجات بلال فضل الجزيرة الحدود السورية التركية