الإغلاق الحكومي بأميركا يحطم رقمه القياسي.. فمتى تنتهي أزمته؟

12/01/2019
الإغلاق الجزئي للحكومة الفيدرالية يدخل أسبوعه الرابع فيكون بذلك أطول إغلاق في تاريخ الولايات المتحدة متجاوزا إغلاقا مشابها لما حدث في منتصف التسعينات من القرن الماضي في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون الإغلاق هو الثالث في عهد الرئيس ترمب الذي يخوض نزاعا مع الديمقراطيين بشأن توفير أموال لبناء سياج على الحدود مع المكسيك وقد هدد أكثر من مرة اللجوء إلى إعلان حالة الطوارئ لدي كل الصلاحية لإعلان حالة الطوارئ وقد أشار علي بذلك المحامون ولكنني لست مستعدا بعد لإعلان ذلك ولكن إن تعيين علي فسوف أفعل البيت الأبيض طلب من مؤسسات الحكومة الفيدرالية أن تهيئ نفسها تحسبا لاستمرار الإغلاق حتى الشهر المقبل بينما غادر كثير من أعضاء الكونغرس في العاصمة واشنطن لقضاء العطلة الأسبوعية في ولاياتهم وهو ما دفع ترمب إلى مطالبة الديمقراطيين منهم بالعودة للعمل على إنهاء الإغلاق الحكومي وذلك رغم فشل جولات سابقة من المفاوضات وتعذر الإجماع على قانون بهذا الشأن في الكونجرس بسبب الانقسام الحزبي كثير من الحلول متوفرة ولكن ليس هناك أي منها على الطاولة وإذا لم يكن بإمكان الديمقراطيين الفوز فكذلك الأمر بالنسبة للجمهوريين وحتى الآن ليس من الواضح من سيخسروا ومن سيستفيد ربع مؤسسات الحكومة الفيدرالية معطل بسبب الإغلاق وتعطلت معها مصالح ملايين الأميركيين كما أن نحو ثمانمائة ألف من موظفي الحكومة منحوا إجازات إجبارية أو طلب منهم العمل دون رواتب ويواجه آلاف منهم صعوبة في دفع إيجارات أو أقساط منازلهم الوفاء بالتزاماتهم المالية الأخرى من شأن استمرار الإغلاق الحكومي الجزئي أسبوعين آخرين أن يكبد الاقتصاد الأميركية بحسب التوقعات خسائر قد تصل إلى ستة مليارات دولار وهو مبلغ يتجاوز ما طلبه الرئيس ترمب لبناء السياج الحدودي مراد هاشم الجزيرة واشنطن