القوات الأميركية تبدأ الانسحاب من سوريا بدأ.. فمتى تنتهي؟

11/01/2019
تتلاحق التطورات في الشمال السوري بدأت القوات الأميركية سحب معدات عسكرية أرضية من سوريا فيما يبدو بداية لتنفيذ قرار الرئيس دونالد ترامب الذي اتخذه الشهر الماضي البنتاغون أكد ذلك ووصف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة العملية بالمدرسة دون إعلان تفاصيل تتعلق بالمواقع التي سحبت منها المعدات أو تحديد الخطوات المقبلة حساسية الأوضاع في الشمال السوري ومحيطه تفرض نفسها بشدة على كل ما يجري وتطوراته خصوصا أن تنفيذ الخطة الأميركية بدأ في ظل أسئلة مطروحة على صعد كثيرة لم تجب عنها تصريحات عدد من المسؤولين الأميركيين إجابة شافية مستشار الأمن القومي جون بولتون قال في مقابلة إذاعية الجمعة إن محادثات بين عسكريين أميركيين وأتراك بشأن الأكراد وسوريا ستتواصل قريبا بحثا عن اتفاق بين البلدين وكان بولتون قد ربط يوم الثلاثاء انسحاب القوات الأميركية من سوريا بضمان حماية حلفاء واشنطن الأكراد وليس بعيدا أيضا حديث وزير الخارجية مايكل بومبيو الذي قال إن الانسحاب لن يتعثر رغم الخلاف مع تركيا وكذلك لن يوقف محاربة تنظيم الدولة في سوريا وأن واشنطن ستحارب التنظيم بطريقة مختلفة الثابت أن الوضع بالغ التعقيد في شمال وشرق سوريا من جوانب كثيرة فمن ناحية تعترف وحدات حماية الشعب الكردية بأنه من الصعب على أفرادها السيطرة على نشاط لتنظيم الدولة وتحذر من إمكانية بنائه صفوفه مستفيدا بسرعة من أي ثغرة ومن ناحية أخرى تتوجس هذه الوحدات من هجوم تركي مع انكشاف ظهرها بسبب الانسحاب الأميركي والواقع أن أنقرة لا تخفي نيتها شن ذلك الهجوم وتربطه بإستراتيجيتها الأمنية وخطر تمركز وحدات حماية الشعب الكردية قرب حدودها وهناك طبعا قوات النظام السوري التي تدعمها روسيا والتي تراقب الموقف وما فتئت تغازل الأكراد أملا في استعادة مساحة إستراتيجية واسعة من الأرض هي خارج سيطرتها الآن