اجتماع دولي ببولندا.. ما الذي سيحمله لمنطقة الشرق الأوسط؟

11/01/2019
وداعا لسياسة الرئيس أوباما في الشرق الأوسط وآن الأوان لفتح صفحة جديدة في علاقات واشنطن مع المنطقة قليل ما قاله وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال وبعد الخطاب الذي ألقاه في الجامعة الأميركية بالقاهرة العلاقة الجديدة على ما يبدو عنوانها الأبرز محاربة ما تصفه واشنطن الأنشطة الخبيثة لإيران في منتصف جولته التي ستقوده لاحقا إلى الإمارات وقطر والسعودية والكويت وعمان أعلن بومبيو بتصريح لمحطة فوكس نيوز عن اجتماع وزاري برعاية واشنطن ووارسو في بولندا تحت مسمى تعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط التاريخ المحدد هو الثالث عشر والرابع عشر من فبراير المقبل سيكون التركيز وفق رئيس الدبلوماسية الأميركية على الاستقرار في الشرق الأوسط والسلام والحرية والأمن في هذه المنطقة وهذا يشمل عنصرا مهما وهو ضمان أن لا يكون لإيران تأثير مزعزعة للاستقرار اختزال أزمات المنطقة التي تمزقها الحروب الداخلية والأزمات الإقليمية وبعضها تحكمه أنظمة مستبدة لا يبشر ببداية موفقة في أي علاقة يراد لها أن تحويل جديدة باستثناء إسرائيل التي تدعم واشنطن كل أفعالها وسياساتها في حق الشعب الفلسطيني من العوامل المزعزعة للاستقرار في المنطقة يجعل تلك البداية المرجوة منقوصة حتى قبل أن ترى النور المهم لدى إدارة ترومان كما يبدو حاليا هو إعادة إحياء مشروع الناتو العربي الذي لم يكتمل بسبب أزمة الخليجية المفاجئة الفكرة التي ولدت في قمة الرياض عام أعيد ترويجها في الخريف الماضي تحت مسمى جديد هو التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط والإعلان عنه في يناير الجاري بعيدا عن فرص النجاح أو الفشل في تشكيل هذا التحالف الذي يجمع دولا تربطها خصومات وليس علاقات دبلوماسية كيف ستكون مواجهة التمدد الإيراني بالدبلوماسية يقول سيخرج آخر جندي إيراني من سوريا كيف ذلك في وقت ترتفع فيه بعض تلك الدول التي يفترض أن تكون جزءا من التحالف الاستراتيجي في أحضان نظام الأسد ألم يصمت ذلك النظام بفضل المجموعات المسلحة الموالية لإيران بعد أن كان على وشك السقوط إيران موجودة وبقوة وبأساليب مختلفة أيضا ومنذ سنوات في العراق منذ الغزو الأميركي وفي اليمن بعد الانقلاب الحوثي والتدخل العسكري في التحالف السعودي الإماراتي حتى العقوبات القاسية التي فرضتها إدارة ترامب على طهران لم تمنعها من الاستمرار في تجاربها الصاروخية وطموحاتها الفضائية فإيران على لسان رئيسها حسن روحاني ستطلق قمرين صناعيين إلى الفضاء خلال الأسابيع المقبلة باستخدام صواريخ مصنعة محليا أهو رد على تحذير واشنطن لطهران قبل نحو أسبوع من المضي قدما في خطة لإطلاق ثلاثة صواريخ إلى الفضاء صدفة عمدا عقد الاجتماع الذي ترعاه واشنطن سياسيا وواصل لوجستيا في الشهر نفسه الذي تحتفل فيه إيران بذكرى الثورة الإسلامية يصف بومبي وخلال جولته الشرق أوسطية والخليجية بلاده بقوة الخير يرد عليه نظيره الإيراني جواد ظريف أينما تدخلت الولايات المتحدة حلت الفوضى والنقمة والقمع الوقائع على الأرض وعبر التاريخ تقول إن واشنطن وطهران لم تقصر بتاتا بالجيوش أو المجموعات المسلحة أو السياسات في زعزعة أمن واستقرار الشرق الأوسط أي بداية جديدة في المنطقة لا تبدأ بالاعتراف بالخطايا وتصحيح الأخطاء الجديدة والقديمة