هذا الصباح-الذكاء العاطفي

09/09/2018
إذا كنت لا تتمتع بقدر معقول مما يعرف بالذكاء العاطفي في مكان العمل فقد تتصرف مثل هذا المسؤول مع موظفيه يبدو بهذا المشهد التمثيلي حتى الآن تعريف جامع مانع للذكاء العاطفي لكن ثمة إجماعا على أن أي تعريف لهذا المصطلح عادة ما يتضمن العناصر الجوهرية أولا القدرة على الحكم على المشاعر الشخصية ومشاعر الآخرين بشكل موضوعي ثانيا قدرة الشخص على تحديد مدى تأثير ومشاعره وانفعالاته خاصة على المشاعر وسلوك الآخرين على إثارة المشاعر بشكل سلمي وذلك للفوز علاقات شخصية واجتماعية ومهنية ثانوية فإن أبرز سمات هؤلاء الذين يحظون بمستوى مرتفع من الذكاء العاطفي الوعي الذاتي أي معرفة ذاتي معرفة صادقة بكل حسناتها ومساوئها التحكم الذاتي بمعنى السيطرة على العواطف والدوافع النفسية والعاطفية التفاهم التام لمشاعر الآخرين الجيد والعميق للطرف الآخر الحماسة الذاتية وبث روح التفاؤل الآخرين القدرة على وضع الحدود الوعي بالمشاعر السيئة الاهتمام بلغة الجسد مراقبة ردود أفعال الآخرين وتحليلها وفي مجال الإدارة فإن مظاهر الذكاء العاطفي تشكل أكثر من في المائة من القدرات التي تميز المدير الناجح عن نظيره متواضع الأداء فهذا نوع من الذكاء يشكل عنصرا أساسيا في القيادة الفعالة بإجماع خبراء الإدارة وعلى نحو قد يجعل الموظف سعيدا أي مسعى عادة بوظيفته تقول مجلة فوربس المالية الأميركية في هذا الصدد إن القادة الذين يتفاعلون مع فرق عملهم بمشاعر سلبية مفرطة يشكلون تهديدا خطيرا للكيان الإداري لأي مؤسس ومن ثم يشدد الخبراء الإدارة على حتمية تعليم الطلاب في الجامعات والموظفين في المؤسسات مهارات الذكاء العاطفي في مكان العمل لأنها أصبحت من المهارات المهنية الأساسية خلال القرن الحادي والعشرين المهارات تشمل الأمور التالية القدرة على التقييم الذاتي بشكل موضوعي فالتعاطف بمعنى القدرة على أن تضع نفسك في مكان الآخرين وأن تتفهم مشاعرهم تجاهها موقف مميز ضغط المشاعر وذلك عبر تشكيل ثقافة موحدة تسودها الروح الإيجابيات في المؤسسة القدرة على بناء علاقات عمل عميقة ومتوازنة قدرته على إيجاد أساس مشترك بينك وبين الآخرين وأخيرا تعزيز مهارة التواصل الفعال مع الآخرين وذلك من أجل تحسين العلاقات المهنية وخلق ثقافة تنظيمية إيجابية وبالتالي زيادة الإنتاج والإنتاجية