قتلى وجرحى في معارك عنيفة بالحديدة اليمنية

09/09/2018
معارك عنيفة من جديد في الحديدة بعد فشل مشاورات جنيف لم ينتظر التحالف السعودي الإماراتي طويلا لتجاوز التزامه بإفساح المجال لإنجاح المشاورات السياسية فاستأنف عملياته قائلا إن هدفها السيطرة على طريق رئيسي شرق الحديدة يصلها بصنعاء ومدن أخرى وليس استئناف الحملة العسكرية لكن الجيش اليمني المدعومة من التحالف أعلن بوضوح أنه وسع الهجوم على مراكز تجمعات الحوثيين في منطقة الكيلو 16 الإستراتيجية في المحافظة واستعاد السيطرة على عدد من القرى والوديان والمزارع بالمنطقة وقطع جميع خطوط إمداد الحوثيين هناك معارك الخميس التي احتدمت بعد فشل مشاورات جنيف سبقها تحمل الحوثيين التحالف مسؤولية عرقلة وصول وفدهم للمشاورات وكان زعيمهم عبد الملك الحوثي قد دعا أنصاره بعد فشل عقد تلك المشاورات إلى الاستمرار في التصدي لما سماه عدوان التحالف ودعا أنصاره إلى التطوع في مختلف جبهات القتال المجلس النرويجي للاجئين قال إن البيانات الخاصة بمشروع رصد الآثار المدنية للحرب في اليمن سجلت سقوط نحو ألف ضحية في الحديدة وحدها نتيجة أعمال العنف التي جرت هناك في الشهر الماضي ومن أعنف غارات التحالف السعودي الإماراتي التي شنت حينئذ تلك التي استهدفت الميناء وسوقا للسمك يقع قريبا من أهم مستشفيات المدينة وقد أسفرت عن مصرع وجرح عشرات جميعهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال ومع تلاشي الآمال حاليا في إمكانية لالتقاء أطراف النزاع على طاولة التشاور يعود القتال المستعر إلى الحديدة بعد أن كان أهلها يتطلعون إلى أن تجنبهم جنيف بمشاوراتها ويلات الحرب