هذا الصباح- مهرجان لألعاب الشعوب الرحل في قرغيزيا

08/09/2018
تمر الحياة تتغير معالمها ومع تغيرها لا يقل الاهتمام بالأجداد وأسلوبهم في الحياة الذي بات ينعكس بكل تنوعه وجماله على هذه الألعاب الطيور الجارحة هنا مكانة خاصة كيف لا وهي عنوان للحرية ووسيلة لا غنى عنها في الصيد وهكذا يتنافس الصقارون هنا من دول آسيا الوسطى والدول العربية لإثبات أي الطيور أقوى وأيها أزرع في صيد الفريسة وأيها أكثر تحمله هذه الرياضة انتعشت مرة ثانية المرض إلى القوة الحين وحاليا في قوة كبيرة على مستوى العالم وإحنا نشوف في قرقستان امتداد كبير لهذه الرياضة سنة بعد سنة المصارعة هنا فمتنوعة وكثيرة أشكالها للغاية كالسومو وتلك التي تتميز بها القبائل التركية والمنغولية على اختلاف قواعد ولم تغب الألعاب الذهنية على المنافس حيث كانت تعد إحدى الركائز المهمة في تحقيق النصر في الحروب السابقة فمن خلالها قادة يطورون القدرات التكتيكية لدى رجالهم بالحروب ما يلفت الانتباه هو المشاركة الكبيرة للأجانب هذا العام لاسيما أولئك الذين كان لهم وجود ملحوظ في عدد من المسابقات خصوصا في منافسة الرماية لهذه الرياضة صعوباتها هنا فضلا عن ضرورة التأقلم مع استخدام مختلف أنواع القوس والنضال للمتنافس أن يتأقلم مع أجواء السهول وسرعة الرياح في سعيه لإصابة الأهداف لأول مرة نشارك في هذه الألعاب لقد أعجبتني كثيرا حيث تجرى المنافسات في أجواء ودية آمل أن تحتل مرتبة عالية والفروسية هنا أشكالها وألوانها بدءا من السباقات ومرورا في المصارعة والرمي على الجياد وانتهاء بلعبة الكوك برو التي هي إحدى أكثر الألعاب شعبية هنا جمالها وصعوباتها وميزاتها وعلى اختلافها تتشابه الجزيرة قرغيزيا