هذا الصباح- لندن تحتضن معرضا لألعاب الفيديو

08/09/2018
هنا في متحف فيكتوريا وألبرت في العاصمة البريطانية لندن يقوم مرض تحت عنوان ألعاب الفيديو التصميم والتشغيل والتشويش تسلط الأضواء من خلاله على ألعاب الفيديو منذ اللحظات الأولى لإطلاقها وتصميمها وما شهدته من رواج في مطلع القرن الحادي والعشرين وتطويرها إلى ألعاب الواقعة وانتشارها في العالم شرقا وغربا تصميم ألعاب الفيديو وواحد من مجالات التصميم إثارة حيث أن المتحف هو المكان المثالي لعرض هذه الألعاب ويتضمن المعرض أعمالا فنية إبداعية نماذج أولية ومواد من شركات إنتاج كبرى بالإضافة لمصممين مستقلين صغار في عصر الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي ويقدم المعرض لمحة عن العملية الإبداعية التي وراء الألعاب الشعبية بأدق تفاصيلها بدءا بالرسوم التوضيحية مرورا بمفهوم هذا الفن وصولا إلى النماذج الشخصية ويظهر المعرض قدرة ألعاب الفيديو على التطرق إلى موضوعات اجتماعية معقدة وحساسة ووسط تزايد التحذيرات بشأن السلامة الجسدية والنفسية والمخاوف الأمنية وغيرها مما يتعلق بانتهاك الخصوصية يرى القائمون على المعرض أنه حان الوقت للاعتراف بقيمة ودور ألعاب الفيديو كوسيلة ترحيل مئات الملايين في أرجاء العالم ومن المتوقع أن تصل قيمة التجارة العالمية في ألعاب الفيديو إلى أكثر من مائة وثمانين مليار دولار في عام 2021