عـاجـل: الحكومة اليمنية: نثمن جهود السعودية وندعوها إلى مواصلتها لدعم خططنا من أجل إنهاء التمرد

جندي أفغاني يعود لأسرته بعد سنتين من دفنه

08/09/2018
من النادر أن يقف شخص حي أمام قبره الذي يفترض أنه دفن فيه رحيم الله خان دون الناس كلهم أتيحت له هذه الفرصة وها هو يدعو بالرحمة لجندي مجهول في هذا القبر الذي حفره والد رحيم بنفسه يرقد من يعتقد لسنتين رحيم قبل أن يظهر الأخير من عدم لم ير رحيم ابنته الصغرى التي ولدت قبل سنتين قط أما هي فإلى حدود أيام خلت كانت تعتقد أنها يتيمة الأب عندما وصلت هذه النقطة تجاوزت أولادي ولم أتعرف عليهم وهم لم يعرفوا أيضا أحد الكبار تعرف عليه وجاء يحمل ابني عندما أخذته في حضن لم يرغب في البقاء لأنه لم يعرفني فقد تركت عندما كان عمره ثلاثة أشهر ولم يصدق أنني والده لابد أنها كانت أغرب مكالمة في حياة زرداري غل والد رحيم عندما رن الهاتف وكان على الجهة الأخرى ابنه المتوفى رن هاتفي وقال أنا ابنك قلت له إن ابن ميت بعد سؤال وجواب تسرب الشك إلى قلبي لم أستطع التصديق سألته أين أنت فقال لي أنا في مدينة جلال آباد كانت يداي ترتجف من شدة الفرح ودون شعور صرخت في الشارع رحيم في سجون طالبان أكثر من سنتين قبل الإفراج عنه بمناسبة عيد الأضحى ومنحه التنظيم مالا ليبلغ مأمنه أما أهله فقد تسلموا قبل ذلك بسنتين جثة مغسلة مكفنة من وزارة الدفاع الأفغانية قيل لهم إنها ابنهم الذي استشهد على الجبهة وطلب منهم دفنه دون رؤيته لأن الجثة مشوهة صبر الأهل واحتسبوا وأقاموا جنازة لرحيم ودفنوه دون أسئلة الأسئلة لم تطرح قبيل دفن رحيم الله باتت اليوم تصرخ مستفسرة الحالة العائد من الموت هذا معزولة أم أنها تكررت ولم يدع شيئا بمعنى كم عدد الشواهد التي لا تطابق قبور أصحابها رفضت وزارة الدفاع الأفغانية طلبا للتعليق على السؤال وهو ما يبقي على حالة الغموض بخصوص عدد الحالات المشابهة لرحيم عدد القتلى من الشرطة والجيش الذين يسقطون في المعارك بمعدل مائة أسبوعيا يشي بأن هذا الخطأ ربما لم يكن الوحيد وهو ما تأمل عائلات الجنود والشرطة الأفغانية أن يكون صحيحا عسى أن يأتي يوم ويترك الباب أب أو زوج لطالما أعتقد أنه فارق الحياة يونس ايه ياسين الجزيرة كابول