انهيار محادثات جنيف بعد تغيب الحوثيين

08/09/2018
فشل المشاورات اليمانية رسميا في جنيف في مؤتمر صحفي مع المبعوث الأممي لعدم تحميل أي طرف السبب في فشل المشاورات فقد أشار إلى أن الحوثيين أرادوا القدوم لكنهم لم يتمكنوا وأكد أن لا جدوى من انتقاد أي من الأطراف لأن الهدف هو تحريك العملية السياسية متوقفة منذ سنتين في اليمن سوف أذهب إلى مسقط لإكمال المشاورات ولاحقا إلى صنعاء للقاء قيادات أنصار الله قد مهدنا الطريق ليأتي وفد أنصار الله ولكن لم نستطع تحقيق ذلك سوف نذهب لعرض النقاشات التي حدثت مع وفد الحكومة هنا وهذا ما أعنيه أننا بدأنا عملية المشاورات فعليا موقف كرفث أثار حفيظة الوفد الحكومي فلامه على موقفه من الحوثيين إن تصريحات المبعوث الخاص التي أدلى بها للتو كانت مع الأسف تعمل على ترضية الجانب الانقلابي والتماس جميع الأعذار له فيما كانت تصريحاته تصريحات السيد مارتن معنا ومع بقية الشركاء تعبر عن عدم الرضا لهذا السلوك غير المبرر سيواصل المبعوث الأممي مهامه ويستكمل المشاورات مع الحوثيين في مسقط وصنعاء لتحريك العملية السياسية وإجراءات بناء الثقة في إمكانية تحقيق ذلك بالتزامن مع العمليات العسكرية يعتقد بعض المتابعين للشأن اليمني أن إجراءات بناء الثقة ستتعثر وقد تستغرق زمنا طويلا بالنظر إلى الصعاب التي يواجهها المبعوث الأممي لإقناع الأطراف بالاستجابة لمساعي وإنجاح عملية سلام تكون حقيقية في اليمن تقول مصادر دبلوماسية إن المبعوث الأممي مارتن سيسعى لاستئناف مشاوراته لكن تحديد موعد لها سيكون مرهونا بنتائج جولته المزمعة إلى مسقط وصنعاء هديل اليماني الجزيرة جنيف