القضاء المصري يحكم بإعدام 75 متهما بقضية اعتصام رابعة

08/09/2018
جلسة على عجل وبجرة قلم الإعدام للعشرات والسجن للمئات يحدث هذا في مصر في قضية مجزرة رابعة القضية التي مازالت جرحا مفتوحا في البلاد وتصدر فيها الجاني منصة العدالة ليواجه المجني عليهم بتهم وأحكام بالجملة محكمة جنايات القاهرة تصدر حكما بإعدام خمسة وسبعين متهما قيادات الإخوان وقيادات إسلامية عصام العريان وعبد الرحمن البر وعاصم عبد الماجد ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي وطارق الزمر ووجدي غنيم حكمت على 738 متهما في قضية فض اعتصام رابعة بأحكام متنوعة يصل بعضها إلى السجن المؤبد اتهامات عديدة صيغت في ملف بدأ منذ انقلاب السيسي على الرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي وما تبع ذلك من تطورات بفض اعتصامي مدنيين مناهضين للانقلاب بالقوة العسكرية من بين التهم تدبير تجمهر في ميدان رابعة العدوية والاشتراك فيه وقطع الطرق وتقييد حرية الناس في التنقل والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة والشروع في القتل وتعمد تعطيل سير وسائل النقل تعطيل وسائل النقل كان إحدى التهم في ظل دماء غزيرة أريقت بالجرافات والرصاص الحي مع إحراق خيم المعتصمين وهم داخلها أمام نظر العالم تحت عدسات الكاميرات من بين المتهمين أسامة نجل الرئيس المعزول محمد مرسي وهذا ذنبه أن أباه رئيس انقلب عليه آخر فما كان من بين المحكوم عليهم مراسل الجزيرة عبد الله الشامي الذي قضى شهورا طويلة في السجون المصرية دون تقديمه لأي محاكمة إذ حكم عليه غيابيا بالسجن خمسة عشر عاما المصور الصحفي محمود شوكان ذنبه أنه صور الأحداث كما حصلت فتلقى حكما بالسجن خمس سنوات محمود أبو زيد المعروف باسم شوكان منحته منظمة اليونسكو جائزة حرية الصحافة الدولية المرموقة قالت اليونسكو حينها إن اختيار محمود جاء تقديرا لشجاعته ومقاومته والتزامه بحرية التعبير بعد أعوام على مجزرة وصفت من قبل هيئات دولية بأنها الأكبر في تاريخ مصر الحديث وعوضا عن التحقيق فيها ومحاكمة المسؤولين عنها أمام القضاء كان القضاء المصري يطلق الأحكام بحق الضحايا تباعا وجماعيا