290 قرية بالحديدة تعاني نقص المياه وتلوث آبار الشرب

06/09/2018
نرجس ابنة السبعة أعوام وأختها الصغرى للعودة إلى منزلهما في قرية العيسية في باجل في محافظة الحديدة غير عابئتين بأخطار الطريق بعد رحلة مضنية لجلب الماء من مزرعة بعيدة رحلة نرجس لن تنتهي قريبا لجلب المزيد وهي رحلة مشابهة لرحلات مئات من أطفال قرى باجل ومديريات الحديدة جميع هؤلاء الأطفال غادروا المدارس وأصبح توفير المياه لأسرهم همهم الأكبر إلى جانب البحث عن بعض الأعمال التي قد تدر عليهم قليلا من المال الجفاف والفقر تحالفا مع الحرب والحصار الذي طوق المحافظة منذ سنوات كاميرا الجزيرة رصدت معاناة عشرات الآلاف من سكان مديرية باجل كبرى مديريات محافظة الحديدة والتي بلغ عدد سكانها نحو 170 ألف نسمة منذ الصباح الباكر يأتي هؤلاء الأطفال وأهاليهم للوقوف في طوابير طويلة من أجل الحصول على الماء بعض الأطفال يجدها فرصة للاستحمام ولو بملابسه بعد رحلة شاقة في الصحراء والحر يذهب معظم السكان للحصول على المياه من المزارع الخاصة ويقطعون مسافات طويلة وربما يمرون بمواقع عسكرية يتخذها الحوثيون مخابئ لهم وقد يصبح هؤلاء الأطفال والنساء ضحايا لطائرات التحالف السعودي الإماراتي في أي لحظة ويشتكي الأهالي من الإهمال المتعمد ضدهم مؤكدين أن مشاريع المياه متوقفة منذ خمسة عشر عاما يحذر مراقبون من كارثة وبائية محدقة بسكان باجل وبعض مديريات الحديدة نتيجة الحرارة وشح المياه فضلا عن نزوح الآلاف إليها من مدينة الحديدة