السعودية: عقوبات مشددة لمن يسخر من الدولة

06/09/2018
ويل للمستهزئين على منصات التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية المملكة المنفتحة في الخطابات الرسمية والمحافل الدولية تزداد انغلاقا إزاء كل من يخالف سياسة ولي الأمر الفعلي كل ذلك باسم قانون جديد نشرته النيابة العامة السعودية عبر حسابها في تويتر قالت إن إنتاج أو إرسال أو إعادة إرسال ما يتضمنه السخرية والاستهزاء أو الإثارة التي من شأنها المساس بالنظام العام عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو أي وسيلة تقنية يعتبر جريمة معلوماتية عقوبة هذه الجريمة وفق ما ورد في صفحة النيابة العامة قد تصل إلى السجن خمس سنوات وغرامة مالية قدرها ثلاثة ملايين ريال نحو ثمانمائة ألف دولار فعليا لم تنتظر السلطات إقرار هذا القانون حتى تنزل عقابها الشديد على من تعتبره منشوراتهم مساسا بالنظام العام بدأت ومنذ أكثر من عام في اعتقال ناشطين بسبب تغريدات أو فيديوهات نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي لن نعترف بوجود إسرائيل لا مكان لإسرائيل التعبير عن رأي مخالف للنظام في المملكة قد يجعل الناشرة قوي الناشطة معتقلا بتهم وهي تصل أحيانا إلى حد التخوين يعتبر السعوديون من أكثر شعوب العالم استخداما لمنصات التواصل الاجتماعي سبق أن كشفت تقارير وتحقيقات صحفية غربية عن تدخل النظام واعتماده تقنيات حديثة للتحكم ومراقبة ما يجري في العالم الافتراضي يعتقل لاحقا في العالم الفعلي كل صاحب رأي يغرد خارج السرب حملة الاعتقالات الكبيرة الثلاث التي بدأت العام الماضي شملت عددا كبيرا من الناشطات والناشطين في مجال حقوق الإنسان وعلماء الدين والأكاديميين لم تصل أخبار اعتقالهم إلى العالم سوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي كأن الخوف والترهيب انتقل أيضا إلى العالم الافتراضي في وقت ترفع فيه المملكة شعار الانفتاح غير المسبوق تصدر القوانين التي يراد بها تكميم المزيد من الأفواه وتوسيع رقعة القمع بالرغم من انتقاد الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية أهو تحد للمجتمع الدولي الرافض للتضييق على الحريات بانفتاح الشكل يحق للسعوديين الرقص على أنغام عصري صاخبة ولكن ممنوع الخروج عن طاعة الحاكم الفعلي ولو بعد تغريدة منشور على الفيس بوك