اجتماع بين ضباط من الجيش الإسرائيلي و اللبناني

06/09/2018
تحصن إسرائيل الحدود مع لبنان بجدار إسمنتي تجري الأعمال هنا بالتنسيق مع الجيش اللبناني وبإشراف قوات اليونيفيل يقول الجيش الإسرائيلي إنه يأخذ على محمل الجد تهديدات حزب الله بالتسلل عبر الحدود في أي مواجهة قادمة والسيطرة على بلدات إسرائيلية حدودية ويأمل أن يحول الجدار دون تحقيق حزب الله انتصارا يرفع معنويات مقاتليه ويسبب انتكاسة لمعنويات جنوده الهدف الأساسي من هذا الجدار حماية التجمعات الإسرائيلية والمدنيين فيها جنوب الخط الأزرق وإحباط أي احتمال من جانب حزب الله للتسلل إلى الأراضي الإسرائيلية كما سبق وهدد بذلك الحزب في أي مواجهة مقبلة سيوفر الجدار الحماية لنحو اثنتين وعشرين بلدة ومدينة إسرائيلية ملاصقة تماما للحدود الممتدة على مسافة ثمانين كيلومترا من رأس الناقورة وحتى لم تبن وإلى جانب إجراءات الدفاع يعد الجيش الإسرائيلي نفسه لمواجهة عسكرية جديدة مع حزب الله تتزايد احتمالات وقوعها على خلفية تصاعد لهجة التهديد الإسرائيلية بمواصلة الهجمات التي تستهدف منع التمركز العسكري الإيراني في سوريا و تزويد حزب الله بصواريخ فائقة الدقة إسرائيل مصرة على منع إيران ووكلائها التموضع عسكريا في سوريا تتحرك بحزم ضد هذه المحاولات وأيضا ضد المحاولات لإنتاج أسلحة عالية الدقة في جميع الساحات وتواصل إسرائيل ترسيم حدودها البرية رغم الخلاف القائم مع لبنان حول ثلاثة عشرة نقطة وكذلك في ترسيم الحدود المائية التي تبقي حقولا غنية بالغاز في البحر المتوسط تحت سيطرة إسرائيل حيث تضطر لتوفير حماية أمنية دائمة لها ولا تستبعد أن تكون هدفا لحزب الله تستعد إسرائيل لمواجهة جديدة مع حزب الله على صعيدي الدفاعي والهجوم صحيح أنها لا تتعجل قرع طبولها لأنها ضاقت شيئا من عواقبها عام 2016 لكن يبدو أنها تهيئ الرأي العام لديها بأن المواجهة واقعة لا محالة إلياس كرام الجزيرة الحدود الإسرائيلية اللبنانية