انتخاب عارف علوي رئيساً لباكستان

04/09/2018
دون منافسة قوية أضحى عارف علوي الرئيس الثالث عشر لباكستان فوزه يعزز سلطة حزب الإنصاف بعد تبوئ مرشحيه منصب الرئاسة ورئاسة الوزراء إضافة إلى حكم اقليمين بشكل مباشر جاء في المقدمة وتلاه مرشحو المعارضة الشيخ فضل الرحمن بينما جاء مرشح حزب الشعب اعتزاز أحسن في المرتبة الثالثة أنصار حزب الإنصاف يرون في انتخاب مرشحهم نصرا جديدا للحزب لاسيما وأنه يرفع شعارات تغيير بباكستان الرئيس الجديد سيؤدي دورا محوريا في بناء باكستان وسيتعاون مع حكام الأقاليم في أداء هذا الدور أحزاب المعارضة فشلت في الاتفاق على مرشح للرئاسة كما فشلت سابقا في دعم مرشح حزب الرابطة الإسلامية لمنصب رئيس الوزراء للأسف نحن المعارضة لا نعمل متحدين ونخوض الانتخابات ضد بعضنا رغم أن هدفنا كتحالف كان معارضة التزوير التاريخي للانتخابات من المؤسف أن حزب الرابطة الإسلامية جناح نواز لم يدع مرشحنا وفي الوقت نفسه لم يطرح مرشحه لمنصب الرئاسة ولعل أبرز وعود الرئيس الجديد هي تحويل منصب الرئيس من منصبه فخري إلى عملي وتبقى الأنظار متجهة نحو القصر الرئاسي على مدى السنوات الخمس القادمة في انتظار التغيير الموعود تعاد الانتخابات الرئاسية في باكستان اختبارا حقيقيا للمعارضة التي بدت مشتتة بعد فشلها في الاتفاق على مرشح واحد فشل مزيد من الاختلافات بين مكوناتها المتباينة فكريا وأيديولوجيا