انقطاع الكهرباء يفاقم معاناة المواطنين في غزة

30/09/2018
إرباك ففي وصول المياه إلى منازل المواطنين في غزة والسبب هو أزمة الكهرباء التي تفاقمت بدل أن توجد لها الحلول بسبب تذبذب جدول الكهرباء وبسبب عدم انتظام وبسبب محدودية ساعات توصيل كنا في كل مرة حقيقة كلمة حق نفشل وأمام العجز الذي زاد عن نصف احتياج القطاع من التيار الكهربائي فإن حالة الإرباك هذه ستستمر طالما استمرت أسباب هذه الأزمة الناجمة عن الحصار والانقسام السياسي وأسوة بغيره من المواطنين يضطر رب هذا البيت بسبب أزمة الكهرباء إلى تحمل صعوبات كبيرة لكي يحصل على المياه في بيته من نافلة القول إن الكهرباء أصبحت عصب الحياة إن لم تكن هي الحياة وعليه فإن تأثيرات هذه الأزمة المزمنة لا تقف عند حد المياه بل إنها تلقي بظلال قاتمة على كل مناحي الحياة في القطاع ولأن الأزمة استعصت على الحلول لسنوات فإن ظاهرة المولدات التي تبيع الكهرباء للمواطنين بأسعار مرتفعة انتشرت بشكل كبير الكثير من السلبيات فيها إلا أن إلا أننا في قطاع غزة بحاجة إلى مشاريع منظمة أكثر وبحاجة إلى طاقة بديلة أو طاقة مساندة للطاقة الأساسية وفي ضوء هذه المعطيات فإن التوقعات تشير إلى أن المواطنين في غزة سيدفعون أثمانا باهظة إضافية جراء استمرار هذه الأزمة المستعصية وائل الدحدوح الجزيرة غزة