سوء التغذية يفتك بالأطفال في مديرية الأزارق اليمنية

29/09/2018
مديرية الأزارق في محافظة الضالع جنوبي اليمن تعاني المديرية من جفاف حاد زاد من معاناة السكان الذين أنهكتهم الحرب مع ما يرافقها من إهمال للوضع الإنساني في هذه المديرية التي تدخل ضمن ما يسمى المناطق المحررة مازال الأطفال يدفعون الثمن الأكبر بهذه الحرب هنا توفي خمسة أطفال نتيجة سوء التغذية الحاد إنهم آخر ضحايا وضع إنساني بحت أصوات النشطاء والمسؤولين الأمميين والمنظمات الدولية لتذكير العالم بمدى خطورته في هذه المديرية التي تستطيع الحكومة الشرعية والتحالف السعودي الإماراتي أن يوصل إليها مساعدات يقول مسؤولون محليون إن أربعة آلاف طفل يعانون من سوء التغذية سجلوا رسميا لدى سلطات المديرية ومن بين هؤلاء يعاني 1450 من سوء تغذية حاد وتمثل هذه المديرية صورة مصغرة للوضع في كثير من محافظات اليمن بعضها تحت سيطرة الحوثيين وبعضها يفترض أنها تحت سيطرة الحكومة الشرعية وإن كانت لا تملك سلطة حقيقية في كثير منها ويثير استمرار تردي الأوضاع الإنسانية في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية كثيرا من التساؤلات فهنا يفترض أن بإمكان المنظمات الإنسانية لإيصال المساعدات بسهولة كما أن السعودية والإمارات اللتين تقودان الحرب في اليمن مطالبتان أخلاقيا بإرسال مساعدات إلى هذه المناطق للتخفيف من آثار هذه الحرب لكن يبدو أن الوضع الإنساني ليس ضمن أولويات الرياض وأبو ظبي ولعل هذا ما دفع مارتن إندك مساعد الأمين العام الأممي للشؤون الإنسانية إلى القول إننا نخسر الحرب أمام الجوع في اليمن