تنامي ظاهرة الوظائف المؤقتة ببريطانيا

29/09/2018
لا تحتاج هذه الشابة إلا لهاتف ذكي دراجة هوائية لأداء عملها فهي تتلقى عروضا عمل عبر هاتفها شركات لإيصال الطلبات والمراسلات من دون التعاقد معها إنها من جيل ما بات يعرف باقتصاد الغيغ وأبرز سماته أن الوظائف فيه مؤقتة وتعتمد على الأدوات التكنولوجية الحديثة مقارنة ببعض ممن يعملون في هذه السوق مثلا مع أوبر ودي ليفر والذين يمكنهم تسجيل الدخول والخروج حيثما شاؤوا فإنني أفضل عمل ساعات محددة وأفضل ذلك لأنه يمنحني دخلا محددا يتناسب مع ميزانيته هي واحدة من بين نحو خمسة ملايين بريطاني يفضلون العمل بهذه الطريقة مع توسع هذا التوجه الجديد في سوق العمل للتكنولوجيا الرقمية أصبح بإمكاننا مثلا أن يطلب سيارة أجرة بالنسبة لنا المهم هو حضور في الوقت المناسب لكن بالنسبة لهذا السائقي فإن المهمة هو أن التوقيت يتناسب مع فترة عمله بإمكاني أيضا تسيير أمور حياته الخاصة لذا تفضلوا هذه الطريقة لكنني أطمع في بعض الحقوق والإجازات المدفوعة هذه مسيرة احتجاجية ضد ما يصفه هؤلاء المتظاهرون باستغلال الشركات المشغلة لهم وعلى رأسها شركة أوبرا فهم يطالبون بمنحهم حقوق العمال إنهم أشخاص يحرمون من حقوقهم القانونية وغالبا ما يجدون صعوبة في الحصول على ما هو متاح من حقوق وليس لديهم أي سلطات في مكان العمل تعهد حزب العمال المعارض بمنح العاملين في هذه الوظائف بعض الحقوق الإجازات المدفوعة الأجر إلا أن ذلك أثار مخاوف لدى الشركات من أن يؤثر ذلك في نموها ومرونتها في التوظيف مينا حربلو الجزيرة لندن