عـاجـل: مصادر للجزيرة: قوات تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا تحاصر قيادة شرطة أبين ومعسكر قوات الأمن الخاصة

تجديد مهمة لجنة الخبراء الدوليين للتحقيق في الانتهاكات باليمن

28/09/2018
لسنة أخرى قرر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف التمديد للجنة الخبراء الدوليين للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان باليمن القرار الذي وافق عليه 21 عضوا مقابل ثمانية أعضاء أدانوا تواصل انتهاكات حقوق الإنسان من قبل أطراف النزاع وهي تسوية يضيق بها صدر دولتي التحالف السعودي والإمارات وبالتالي تنتقدها الحكومة اليمنية الشرعية المتهمة بالتبعية لهما خلال الجلسة وقبيل التصويت اتهم مندوب اليمن القرار بعدم الحياد وعدم إبراز الحقيقة ومرد الأمر إلى أن لجنة الخبراء التي مدد لها القرار الجديد قدمت تقريرا الشهر الماضي يخلص إلى أن جميع أطراف الصراع باليمن ربما تورطوا بارتكاب جرائم حرب في ذلك الحين وصف ممثلو السعودية والإمارات التقرير بعدم الموضوعية وانتقده مندوب اليمن باعتباره يتجاهل الجرائم الحوثيين ولا يسلط الضوء على أسباب الصراع عادت الحكومة اليمنية يوم الخميس وجددت اتهام مجموعة الخبراء بالانحياز للحوثيين وذلك بالتزامن مع طلب المجموعة توسيع نطاق تحقيقاته ميدانيا وإعراب أعضائها عن قلقهم من استمرار الانتهاكات واتساع نطاقها كانت السعودية والإمارات ومعهما الحكومة اليمنية تميل جميعا لتعزيز دور لجنة التحقيق اليمنية بدلا عن لجنة الخبراء الأممية لكن مجلس حقوق الإنسان الذي أقر مسار الدعم التقني للجنة الوطنية رأى أنها لا تستطيع القيام بدورها بالمهنية وبالحياد الكافيين بحسب مراقبين تتهم الحكومة اليمنية في موقفها هذا بتقديم مصلحة دولتي التحالف على مصلحة الشعب اليمني الذي يفترض بها تمثيله بالرغم من تصاعد أصوات النقد والشكوى داخل الحكومة نفسها ضد الممارسات السعودية الإماراتية باليمن والتي بلغت حد وصف تواجد الدولتين عسكريا للاحتلال وبالمقابل تبدو الأمم المتحدة أجهزتها الحقوقية ماضية في طريقها لتسليط الضوء على الانتهاكات الجسيمة التي ترتكب بحق اليمنيين أيا كان المتسبب فيها لعل هذا يأتي متأخرا كما يرى البعض لكنه بلا شك مسار يتزامن مع تصاعد نذر الخطر المهددة لحياة اليمنيين بالقصف العشوائي فبترك فريسة للأمراض والجوع