عـاجـل: مصادر أمنية: تفجيرات داخل مقر لأحد فصائل الحشد الشعبي في جنوب محافظة صلاح الدين العراقية

رايتس ووتش: الاختفاء القسري بالعراق أصبح ظاهرة شائعة

27/09/2018
لم ولن تجف دموع الأمهات على أبنائهن الذين فقدوا قبل معارك استعادة للعديد من المدن من سيطرة تنظيم الدولة وبعدها تقول هؤلاء النسوة إن أبناءهم اعتقلوا خلال سيطرة التنظيم على المدينة حيث حررتهم القوات العراقية لكن أثرهم اختفى بعد ذلك سجلت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقريرها الأخير عشرات الحالات في الموصل ما بين عام قوة نقلت المنظمة شهادات مواطنين اتهموا قوات عراقية باعتقال أبنائهم وحمل السلطات مسؤولية عدم الرد على تساؤلاتهم لمعرفة مصيرهم الإخفاء القسري في العراق أصبح ظاهرة شائعة ويعرف بقيام القوات الرسمية باعتقال شخص دون إعطاء أي معلومات لذويه إنها جريمة خطيرة بحسب القانون الدولي في الأنبار وتحديدا في الفلوجة والصقلاوية يتحدث الأهالي ومسؤولون محليون عن اختفاء الآلاف ويتهمون فصائل مسلحة باستهداف من كان يحاول الهرب من بطش المعارك التي دارت هناك قبل أكثر من عامين تسعمائة اللي راحوا جابوا الساعة بالستة يقول زوجي فاصلتين إحنا أخدناه لعلهم منشآت لحملتهم في بغداد تتحدث مفوضية حقوق الإنسان العراقي عن أكثر من عشرة آلاف مفقود وتقول إن جميع محاولات الوصول إليهم كان مصيرها الفشل هناك تقديم شكاوى وللمفوضية تتحدث عن أكثر من عشرة ألاف المختفين قسريا في العراق والمفوضية لحقوق الإنسان فاتحة جميع الجهاد الأمنية العراقية والجهات الحكومية وحث الحكومة العراقية لمعرفة مصير هؤلاء الأشخاص ولكن لحد هذه اللحظة وللأسف لم نعثر أي شخص من هؤلاء المختفين قسريا ورغم أن رئيس الوزراء العراقي كان قد أمر بتشكيل لجنة للتحقيق ومتابعة ما حدث فإنه شكك بصدقية العدد المتداول للمختفين ودوافع بعض الجهات التي تحدثت عنه ولد إبراهيم الجزيرة بغداد