عـاجـل: مصادر للجزيرة: اشتباكات بين قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا وقوات الأمن الخاصة في أبين باليمن

الحصاد- حرب اليمن.. تباين الرياض وأبو ظبي

27/09/2018
السلام عليكم في اليمن حرب يقودها تحالف سعودي إماراتي قتل فيها من قتل وشرد فيها من شرد أما عن آثارها المدمرة على مختلف الصعد فحدث ولا حرج رأس الدبلوماسية في أحد طرفي التحالف وهو وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يقول هذه حرب لم نخترها حرب لم نردها وإنما فرضت عليها لكن الشركة والإماراتي والكلام هذه المرة على لسان أبو ظبي في واشنطن يوسف العتيبة يقول إن اليمن هو المكان أكثر منطقية وسهولة لمواجهة إيران فهل اليمن إذن مسرح مواجهة اختيارية حسب رؤية أبوظبي أم ساحة حرب فرضت على التحالف كما تقول الرياض وقال نحن بصدد تخبط في التصريحات يجسد تخبطا على الأرض أم صراع أجندات لطرفي التحري لطالما قيل إن اختلاف الأجندة بين السعودية والإمارات قطبي التحالف في اليمن هو السبب الرئيسي في تأخر الحسم العسكري وتعقيدات المشهد السياسي والإنساني في البلد المنهك بحرب مدمرة ومستقبل اليمن يبدو اليوم أكثر غموضا وأكثر توزع بين طموحات إقليمية أخرى وساعدت على إظهار هذه الحقيقة تلك الهفوات التي تقع فيها دبلوماسيتها أبو ظبي والرياض في تبرير ما يقوم به تحالفهما في اليمن سفير الإمارات في واشنطن وعراب دبلوماسيتها تجاه الغرب يوسف العتيبة يتصدر المشهد في مؤتمر متحدون ضد إيران نوويا ويؤلب الرأي الغربي ضد الإيرانيين محملا إياهم مسؤولية إجهاض مشاورات جنيف معلوماتنا أفادت أن غياب الحوثيين كان بناء على تعليمات من طهران إذا أردنا أن نكون منطقيين بشأن المواجهة فإن المكان الأسهل والأكثر منطقية لفعل ذلك هو اليمن لم يراعي العتيبة في المؤتمر الذي احتضنته نيويورك وشارك فيه عناصر من الموساد الأعراف الدبلوماسية وخالف مفهوما كثيرا ما قال التحالف السعودي الإماراتي إنه جاء لحمايته سيادة اليمن فهو يريدها حربا طويلة الأمد وعلى أرض اليمن وفقا لإرادة أبوظبي يناقض ذلك ما ورد على لسان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في ندوة بمجلس العلاقات الخارجية الأميركية بنيويورك تحدث الرجل عن ورطة وعن حرب فرضت على حكومة بلاده هذه حرب لم نخترها حرب لم نريدها هي فرضت علينا الناس ينسون أن السعودية كانت تتوسط في عملية انتقال السلطة من علي عبد الله صالح إلى حكومة انتقالية الجبير ذلك وقوات بلاده توسع رقعة انتشارها في محافظات لا يوجد فيها الحوثيون كالمهرج وسوقطرة وحضرموت هناك لا يكاد يتوقف الحراك المناهض للتحالف السعودي الإماراتي إلا ليتعزز وتتصاعد نبرته والمشهد في المهرة تجسيد واضح لذلك التململ مما يسمونه توسعا سعوديا في محافظتهم وفي مقابل الالتفاف الأهالي في أكثر من محافظة حول قيادات محلية وقبلية ترفض بصورة قاطعة ممارسات السعودية والإمارات تختلف التصريحات دبلوماسيي الدولتين حد التناقض رغم حرصهم على مدى سنوات على الظهور بمظهر موحد وقبل التصريحات تكشفت الاختلافات وعبر تصرفات يرى كثير من اليمنيين أنها تسهم في تمزيق بلادهم وتجويع شعبها وتعري أجندات خفية لعلها أبرز ما يميز التحالف بين أبو ظبي والرياض ولمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من اسطنبول ياسين التميمي الكاتب والمحلل السياسي اليمني ومن بريستول غرب إنجلترا الدكتور صباح الخزاعي الأكاديمي والباحث السياسي وأبدأ بضيفي من باريس الدكتور صباح الخزاعي من ينبغي أن نصدق من يقول أن هذه الحرب فرضت علينا ولم نخترها ولم نستمع إليها أم من يقول إن اليمن ساحة مناسبة لمواجهتها بسم الله الرحمن الرحيم أنا لا أجد أي تناقض بين هذين الخطابين يعني قيل في حينها وفي مناسبة في حينها نعم الحرب فرضت السعودية ولم ترد هذه الحرب وإنما الحوثي قام بانقلاب والشرعية شرعية هادي يعني طلبت من التحالف العربي أن يتدخل لإيقاف العدوان هذه العصابة التي تدعمها إيران أما بالنسبة إلى تصريحات العتيبة قال نعم يوسف العتيبة الذي قال بأن المكان الأفضل لمحاربة هذا صحيح لأنه ليس هناك الصين وليس هناك روسيا وليس هنالك ميليشيات كبيرة جدا واليمن مسيطر عليها الشيء الوحيد الذي يمكن أن تقف الحرب عندها عندما عندما تتخلى إيران عن دعمها وعندما تتدخل الولايات المتحدة الأميركية بصورة قوية من أجل تجريم الحوثيين المجال لإنهاء الحرب إذن أنت لا ترى تناقضا بين هذين الطرفين رغم الخلاف الواضح على الأقل لفظ بين من يقول إن اليمن ساحة مناسبة لمواجهة إيران وكأن وكأنه ساحة اختيارية وبين من يقول إن هذه الحرب كانت الساحة أو ساحة إجبارية اضطر إليها التحالف أريد أن أعرف رأي الدكتور ياسين التميمي ضيفي من اسطنبول هل هو فعلا مجرد خلاف لفظي وأنه الاثنان الاثنين يعني شيئا واحدا وهو أن هنالك حربا في اليمن وهذه الحرب أحد أطرافها في رأيهما هو إيران وينبغي مواجهته هناك اتفاق في الأهداف بين الإمارات العربية المتحدة والسعودية وهو حلف أثبت أنه حلف يعمل ضد المصالح اليمنية ولا يهمه تحقيق الأهداف التي جاء من أجلها هناك انشطار في الخطاب السياسي بين الرياض وأبو ظبي وهذا واضح من خلال التصريحات وهناك أيضا وهو يتوازى مع الانشطار والافتراق في المصالح الإستراتيجية الميدانية التي رأيناها في كل من سويسرا والمهرة حيث عملت السعودية على إفشال مخطط أبوظبي للاستحواذ على جزيرة سوقطرة بينما هي سارعت لفرض سيطرة عسكرية شاملة على المهرة من حيث المبدأ الجميع يعلم أن الحرب في اليمن كانت صناعة سعودية إماراتية كان اليمنيون ينخرطون في مؤتمر حوار وطني شامل لتقرير مستقبلهم السياسي وفق النموذج شهد بكفاءته وروعته المجتمع الدولي بكامله ثم عقدوا صفقة جانبية مع الحوثيين وكان هذا عن طريق السفير السعودي في صنعاء إذن وزير الخارجية السعودي ويوسف العتيبة هما رجلان للتخاطب مع الغرب أنا أستطيع أن أقول أن وزير الخارجية السعودي لا يقول الحقيقة عندما يقول إن بلاده أجبرت على التدخل في اليمن السعودية هي التي أجبرت اليمنيين على خوض حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل كانوا يمضون قدما نحو تأسيس دولة ديمقراطية اتحادية بأساليب سلمية فعقد صفقته الجانبية مع الحوثيين ورأينا ما رأينا من إسقاط للعاصمة صنعاء حتى تبين لهم أن إيران هي المستفيد الوحيد اليوم السفير الإماراتي للأسف الشديد وفي الوقت الذي يقول ضيفك من بريطانيا بأن اليمن المسيطر عليه إذن لماذا تريد أن تستدعي إيران إذا كان بإمكانك أن تهزم أداة إيران بسهولة في اليمن لماذا تطيل أمد الحرب ومعاناة اليمنيين لماذا تريد أن تستدعي إيران لماذا تريد أن تحقق أهداف لم تستطع أن تحققه في ساحات أخرى هذا يعني أنه ليس واحدة من أهدافك إنهاء الحرب ولا حسمها على الساحة اليمني ولماذا في رأيك لماذا ليس من مصلحة السعودية والإمارات في رأيك أن تنتهي الحرب في اليمن لأن السعودية والإمارات وتبين أنهم ليس لهم أهدافهم إعادة السلطة الشرعية هما يمضيان قدما في تفكيك اليمن وتحقيق مصالح إستراتيجية عبر الجغرافية اليمنية طبعا الدولتان حققتها إخفاق في كثير من الساحات الإقليمية واليوم يريدان تعويضا هذه المكاسب من خلال الجغرافيا اليمنية واستدعاء إيران إلى الأرض اليمنية لتصفية الحسابات معها وهذا يعني أن اليمن سيعاني طويلا بسبب سياسات وضحت هذه الفكرة دكتور صباح الخزاعي لاشك أن هذه التصريحات تعكس أيضا خلافات في الأجندات حتى وإن لم ننطلق من هذه التصريحات هناك اختلاف واضح في الأجندات أشار إليه الدكتور ياسين التميمي وظهر جليا فيما حدث في جزيرة سوقطرة اليمنية ما كان للحكومة اليمنية أن تتقدم بشكوى لمجلس الأمن ضد الإمارات لولا موافقة السعودية والرياض برأيك ما هي نقاط الاختلاف بين السعودية والإمارات وأجنداتهم في هذه الحرب باليمن ليس هناك اختلاف على الإطلاق وإنما الاختلاف هو الخطاب الذي نسمعه الآن حاليا يعني هذا الخطاب الذي لا ينطلي على أحد على أن السعودية هي التي أرادت للحوثيين أن يسيطروا هذا شيء جديد يعني هذا حقيقة يثبت بأن الذين ينتقدون المملكة العربية السعودية والتحالف ليس لديهم أجندة فقط هي أجندة تخدم المشروع الصفوي الإيراني يقولون إيران ليس في اليمن إيران موجودة في اليمن عن طريق الحوثيين والحوثيين عصابة قاموا بالانقلاب لماذا تنكرون هذا الانقلاب حدث كل الأمور مخرجات الحوار الوطني طاولة أشهر حتى وصلوا إلى نتيجة محترمة هو تبادل السلطة يعني تسليم السلطة من شخص إلى شخص آخر وكل الأمور صباح الخزاعي ألا تستغرب أن حلفاء الحوثيين كانوا يحظون برعاية أبوظبي عائلة علي عبد الله صالح وقريبون منه وابنه يقيمون في أبو ظبي ألا ترى أن ذلك غريبا أن ترعى أبو ظبي من كانوا حلفاء الأمس واليوم ومازالوا مع الحوثيين هو الهدف الهدف هو جلب الاستقرار إلى اليمن اليمن بلد صعب وتتصارع القوى هناك كبيرة جدا بسبب قربها من باب المندب فلهذا تحاول الدول الخليجية أن تطفئ هذه النار لكن التدخل الصفوي الإيراني في المسألة وقوى أجنبية أخرى حتى أوروبية هي التي تحاول إطالة أمد الحرب عندما سألت زميلي من التأميم وقلت له ما هي السعودية والإمارات في إطالة أمد الحرب لم يستطع أن يجيبك بربك هل هذا الجواب يعني كيف السعودية والإمارات في إنهاء هذه الحرب وعودة الشرعية اليمن وبلدا ديمقراطيا مستقرا ما هي مصلحة السعودية والإمارات في ذلك عجيب يعني مصلحة السعودية بلد عربي من الويلات كثيرة قبل ستة حروب مع الحوثي يجب أن يستقر وأن يدخل في مجلس التعاون العربي هذه هي المصلحة المصلحة والأمن القومي العربي المصلحة هو أن يجب أن تطرد إيران الفضاء العربي أرضا وسماء وهذه هي المصلحة وإلا لماذا يا أخي اسمح لي آخر كلمة آخر شيء إنهاء الحرب شيء بسيط جدا كلش بسيط إنهاء الحرب وهو ترفع يدها ونحتكم إلى قرارات الأمم المتحدة وتنتهي المسألة وهكذا أما بالنسبة لماذا أطالت الحرب أن تأخذ الحوثيين الحوثيون لم يحضروا مباحثات جنيف الأخيرة تعطيني جواب أعطيني جواب على هذا السؤال لماذا لم يحضروا لأن إيران دكتور ياسين التميمي ذكرت أن هنالك مصلحة للسعودية والإمارات في إدارة هذه الحرب أولا وذكرت أيضا أن هناك خلافا في الأجندات هل أوضحت لنا هذا الخلاف في الأجندات ماذا تريد الإمارات وماذا تريد السعودية من اليمن لاسيما أن هناك تاريخ طويل بين السعودية والإمارات قادم جديد إلى الساحة اليمنية وذلك تاريخ طويل بين السعودية واليمن يرجع إلى أوائل القرن الماضي ما هي المصلحة في أن يكون اليمن غير مستقر بهذه الصورة وهم سمعوا مرارا إلى أن يكون اليمن ومستقرا وكانت لهم علاقات طيبة بعلي عبد الله صالح أولا نحن ننسى نقطة مهمة وهو أن ما نعيشه اليوم في اليمن من فوضى وحرب دورة عنف هو أحد نتاجات الثورة المضادة التي أغرقت مصر وأغرقت تونس وأغرقت ليبيا وأغرقت سوريا وأغرقت اليمن نحن اليوم ندفع ثمن التحول الديمقراطي الذي اخترناه كشعب من أجل تحقيق الأفضل لمستقبلنا ولأجيالنا القادمة السعودية والإمارات دبروا انقلابا على السلطة الشرعية دبروا انقلابا على العملية الديمقراطية وكان العالم كله يعلم ويشهد كيف يتقدم الحوثيون الحوثيون باتجاه صنعاء وهدفهم هو إجراء عملية قيصرية كان العالم كله يتحدث عن عملية قيصرية من الذي فوض السعودية أو الإمارات أو الولايات المتحدة أو بريطانيا لتفويض عصابة مسلحة للقيام بعملية قيصرية في صنعاء هذه العملية القيصرية اتضح فيما بعد أنها تمهد لمرحلة أسوأ بكثير وهي حرب شاملة في اليمن أولا السعودية واحدة من أولوياتها أن يبقى ضعيفا الإمارات دخلت على الخط وهي تريد أن تتصرف كوكيل لواشنطن وهذا النوع من الوكالة يقتضي بالضرورة الدخول في المملكة العربية السعودية الضاري في سلوك الإمارات في اليمن أنها تركز على الموانئ القريبة من البحر الأحمر المحافظات الجنوبية السعودية تريدون عفوا السعودي إلى المهرة وتتمسك بها وتمنع الإمارات من السيطرة على سوقطرة في حين أن الإمارات في عدن مسيطرة تماما وكذلك تريد السيطرة على الحديدة ما هي الأجندة التي اتبعت على هذا السلوك على الأرض لا نريد أن نحلل كثيرا المملكة العربية السعودية تريد المهرة وهذا مشروع قديم وهو هدف وهدف قريب جدا وبدأت بالفعل في التمديدات في عمل العلامات التي كانت مقدمة لتمديدات الأنابيب النفطية إلى ميناء المهرة وهي مقدمة للاستحواذ على المهرة بشكل كامل الإمارات تريد أن تسيطر على عدن وعلى الساحل الغربي وعلى باب المندب وهذا يعزز دورها كوكتيل لواشنطن في المنطقة وهو هدف استراتيجي بالنسبة لحاكم أبوظبي الذي يعتقد أنه يمكن أن يكون شيئا كبيرا في المستقبل إذا ما استحوذ على هذه المنطقة الجغرافية الكبيرة والمهمة هنا هناك تضارب في المصالح للأسف انتهى الوقت أشكرك شكرا جزيلا دكتور ياسين التميمي الكاتب والمحلل السياسي من بريستول بريستول غرب إنجلترا صباح الخزاعي الأكاديمي والباحث السياسي الآن تنتقل بنا وسيلة علمي في محطة الحصاد الثلاثة إلى أفغانستان حيث حرب تكسير العظام بين الولايات المتحدة وروسيا لفرض مسار للخروج من المأزق الأفغاني