البنك الدولي يحذر من تسارع الانهيار الاقتصادي بقطاع غزة

27/09/2018
تآكلت هذه الآلات بعد أن هجرها العاملون عاملون انضموا إلى قوائم البطالة في غزة بعد أن قلص صاحب هذا المصنع أعماله بسبب تراكم الديون الناجمة عن تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في القطاع بشكل غير مسبوق هذا الإغلاق أثر على ستمائة وخمسة وعشرين أسرة أسرة قاعدين في البيت ظروف تشير إلى أن الاقتصاد في قطاع غزة آخذ في الانهيار تحت وطأة الحصار الإسرائيلي وتفاقم شح السيولة الأمر الذي أدى إلى انخفاض حجم المبيعات بنسبة تتجاوز بالمائة وارتفاع إجمالي مبالغ الشيكات المرتجعة في النصف الأول من العام الجاري إلى أكثر من مليون دولار كل المؤشرات التي تحدثنا عنها تشير إلى أننا في الرمق الأخير من حالة الموت السريري أي انهيار تام لكافة مناحي الحياة في قطاع غزة وأدت هذه الأزمات المتراكمة في القطاع إلى انكماش النمو بنسبة ستة في المئة في الربع الأول من هذا العام في الوقت الذي ارتفعت فيه نسبة البطالة في صفوف الشباب في القطاع بحسب البنك الدولي إلى نحو في المائة نحن نحتاج إلى وضع حلول على صعيد توفير السيولة النقدية بضخ الأموال والتمويل الدولي والمنح الدولية إلى قطاع غزة إنعاش القطاع الخاص بوصفه أحد أهم الأدوات التي يمكن أن تساعد على تجاوز هذا الواقع المأساوي حلول تحتاج بالتأكيد لقرارات سياسية تفضي إلى رفع الحصار وتحقيق المصالحة الفلسطينية تواصل الهيئة الدولية والأممية رصد الانهيار الحاصل في قطاع غزة في القطاعات كافة لكن الأهم برأيي سكان القطاع هو تحرك دولي جاد لوضع حلول تهدف إلى وقف الكارثة المحتومة هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين