هذا الصباح-سوق القيصرية.. الأقدم بأربيل العراق

26/09/2018
تحفة أثرية باسم سوق القيصرية حافظت على رونقها منذ مئات السنين من دون تغيير فما زال كما هو يربط وسط مدينة أربيل وتحت قلعتها الشهيرة في إقليم كردستان العراق هو معلم تاريخي صاغ حقبا عديدة ففي نهاية العهد العباسي بني وفي العهد العثماني حمل اسم القيصرية وأصبح رواده وتجاره يتباهون به القيصرية تذكر إحدى الروايات أن بناء سوق القيصرية جاء بعد زيارة تاجر من عائلة الدباغ لسوق الحميدية في العاصمة السورية دمشق وعندما عاد إلى أربيل بني السوق بشكله الحالي قبل أكثر من 200 عام يعتقد المؤرخون أن هذا المكان هو مركز سوق القيصرية وهذه تسمى الطارمة أي المطلة على السوق هنا كانت مكاتب والتجار القدامى وهذه مخازن بضائعهم ما يميز هذا السوق التاريخي هو مداخله العشرة وأزقته وحاراته العديدات مع انتشار مئات القرى والأقواس والنوافذ الممتدة على طول مساحته التي توسعت مع مرور الزمن هناك إشارات في كتاب ابن المستوفي مؤرخ مدينة أربيل في عصر السلطان مظفر الدين كوكبري في كتابه تاريخ يذكر أن في الجنوب قلعة أربيل كان هنالك سوقا يتداول فيه الناس عملية البيع والشراء وكان هناك حوانيت هناك حوانيت للقصابين والصياغ الذين يبيعون الذهب والفحم وأمور أخرى مختلفة القائمون على ترميم السوق تركوا متعمدين أجزاء منه كما هي محتفظة بطابعها القديم للحفاظ على عبق الماضي وتجلياته وتاريخ الأجداد ناصر شديد الجزيرة أربيل