فرنسا.. دعوى ضد حفتر بتهمة التعاون مع منظمات إرهابية

26/09/2018
تهم القتل وترويع المدنيين والإرهاب تلاحق مرة أخرى اللواء المتقاعد خليفة حفتر وقواته هذه المرة يعود علي حمزة وهو كندي من أصل ليبي إلى باريس لرفع دعوى قضائية على حفتر يقول الليبي صاحب الدعوة الذي فقد أمه وأربعة من أشقائه في ليبيا أن حفتر يرتكب جرائم ضد المدنيين تحت غطاء محاربة التنظيمات الإرهابية ويأمل صاحب الدعوى أن تفتح السلطات الفرنسية تحقيقا في هذه التهم نطالب القضاء الفرنسي في التحقيق في جرائم حفتر التي ارتكب فيها التعذيب والترويع وقتل العائلات والتنكيل بالمدنيين وتعاون فيها مع منظمات إرهابية كمنظمة داعش هذا شيء قليل جدا على الطاولة من جرائم حفتر حفتر مجرم حرب الأمر انتهى وفي المؤتمر الصحفي ناشد علي حمزة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكروماك بالكف عن منح الشرعية لحفتر هذا وطالبت محاميته بأن يأخذ التحقيق مجراه بعيدا عن الضغوط السياسية الجديد في الدعوة هذه أننا طلبنا أن يتكفل قاضي تحقيق فرنسي بالملف معنى ذلك أننا نريد تحركا قضائيا للتحقيق فيما يروج بأن لحفتر علاقات مع تنظيمات إرهابية كما تنقل الصحف نريد معرفة المزيد عن صلاته تلك في وقت نلاحقه فيه قضائيا بارتكاب أعمال إرهابية وسبق لمنظمات حقوقية دولية كأمنستي انترناشيونال أن اتهمت حفتر بشن غارات واختطاف ونشر الرعب وعدم التمييز بين المسلحين ومدنيين أثناء العمليات العسكرية كما دانت حفتر ومليشياته أيضا واتهمتهما بخرق القانون الإنساني الدولي على الرغم من تنديد منظمات حقوقية بالانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في ليبيا فإن مواقف عدة حكومات لا تزال باهتة مما تعتبره أحد مفاتيح الاستقرار في ليبيا نور الدين بوزيان الجزيرة باريس