تونس.. انطلاق جلسات محاكمة المتهمين بقمع انتفاضة الحوض المنجمي

26/09/2018
بإعادة تجسيد معاناتهم أرادوا التعبير عن فرحتهم بانعقاد أول محاكمة المتورطين في قمع انتفاضة الحوض المنجمي عام المنطقة التي تزخر بمناجم الفوسفات ويشتكي أهلها باستمرار من الفقر والتهميش سجناء سياسيون سابقون جاؤوا إلى المحكمة نفسها التي حوكم فيها منذ عشر سنوات خلت لحضور محاكمة من تولى قمعهم وتعذيبهم قمع انتهكت كل الحقوق الأساسية فخلفت قتلى ومعتقلينا وجرحى منهم من عاهات دائمة مهما اختلفت يتجادلون حول مكاسب الثورة حتى لو خسرنا كل شيء فإن هذه المحاكمة محاكمة الذين ارتكبوا الفظاعات والجرائم في حق اليوم هم مطلوبون للعدالة حظر الضحايا ولم يحضر المتهمون كما كان الأمر في المحاكمات السابقة الخاصة بالعدالة الانتقالية المحامون يلقون باللائمة على المؤسسة الأمنية ويتهمونها بخرق الإجراءات ويحثون القضاة على الصرامة في تطبيق القانون بإصدار أوامر جلب وعدم الاقتصار على دعوة المتهمين رموز القضاء من المتمسكين بمسار العدالة الانتقالية لا يستبعدون إجراءات مماثلة في المستقبل حتى لا يفلت أحد من العقاب هذا ما يمنعش إنه ما عندها إجراءاتها الخاصة في إصدار بطاقات الجلب بالنسبة للمتهمين لغتهم السنوات الأخير للمحكمة كما أنه في حالة ثبوت إدانتهم يصدر عليهم أحكام غيابية قابلة للتنفيذ مسار طويل وصعب يقول المختصون في العدالة الانتقالية لكن للضحايا أمنية أخرى إذا كان مجرد انعقاد هذه المحاكمة هو مكسب بالنسبة إلى ضحايا القمع فإن الأهم بالنسبة إليهم هو أن تصدر أحكام في مستوى الحدث لا تفرغ العدالة الانتقالية من مضامينها لطفي حجي الجزيرة من مدينة قفصة جنوب تونس