هذا الصباح- المزارع المعلقة وسيلة لإنتاج الخضروات بسنغافورة

25/09/2018
لا شيء يوحي بأن طوابق هذه البناية تضم مزرعة بداخلها لكن هنا اختارت أسرة أن تطلق مشروعا لإنتاج الخضراوات الورقية على مساحة لا تزيد عن 170 مترا مربعا بالنسبة لأصحاب المشروع الظروف هنا مثالية فالنباتات تحظى بعناية كاملة مبيدات ولا ملوثات وكل شيء بمقدار الإضاءة والماء ودرجة الحرارة وحتى معدل تدفق الهواء وهو ما يدفعهم إلى الاعتقاد بأن هذا النوع من الزراعة سيسهم في التغلب على ندرة المساحات الزراعية في بلدهم ما نحاول فعله هنا وتوفير نموذج جديد يستطيع سنغافوريون من خلاله تناول خضراوات ذات جودة عالية وبأسعار معقولة نريد أن يستمتع كل فرد أو عائلة بمنتوجاتنا في أي وقت من السنة وألا نعاني من ندرة الطعام في سنغافورة مشروع زراعي آخر هو الأول من نوعه فوق سطح مركز تجاري بقلب المدينة ليس ضربا من الترف بل هو وسيلة لنشر وتطوير الزراعة المائية في المناطق الحضرية وتعريف الشباب على فوائدها ودورها في التقليل من استخدام المياه وزيادة الإنتاج نحن الآن على استعداد لتوسيع نطاق مشروعنا والتوجه نحو إنشاء المزيد من المزارع الكبيرة فالمستثمرون أصبحوا أكثر ثقة بعد أن يتعرفوا علينا وفهموا طريقة عملنا وبعضهم وافق فعلا على تسليمنا أصلح بناياتهم لإقامة مشاريع مماثلة هنا أيضا يجد كبار السن مالتهم فالمزرعة توفر لهم دخلا كافيا وفرصة لقضاء وقت ممتع ومفيد يجهزون فيه ما تم جنيه تمهيدا يختصر هذا المكان قصة الزراعة في سنغافور ضيق المساحة وندرة الموارد وصعوبة المنافسة مع المنتجات المستوردة إلا أن هناك عزما وإصرارا على تذليل كل العقبات ما يمكن إنتاجه وزراعة ما يمكن زراعته ولو فوق أسطح المباني وناطحات السحاب عبد السلام أبو مالك الجزيرة سنغافورة