قوات تابعة للتحالف السعودي الإماراتي تلاحق وكيل المهرة السابق

25/09/2018
لا يحق لأبناء اليمن انتقاد التحالف السعودي الإماراتي ولا رفض أي وجود لقواته على أراضيهم هذا ما تشير إليه أوامر اللجنة الأمنية العليا التابعة لقوات التحالف باعتقال الوكيل السابق لمحافظة المهرة علي سالم الحريزي وجاء في الوثيقة التي حصلت الجزيرة على نسخة منها أن الحريزي متهم في الاعتصام والتظاهر لزعزعة الأمن وتشويه صورة التحالف السعودي الإماراتي الأمر باعتقال الوكيل السابق يأتي بعد مشاركته في الاعتصام الذي نظمه المئات من أبناء منطقة جحر التابعة لمحافظة المهرة شرقي اليمن احتجاجا على بدء السعودية وضع علامات تحدد مسارا لمد أنبوب نفط يربط المملكة ببحر العرب عبر المهرة دون أي اتفاق رسمي مع الحكومة الشرعية أو السلطات المحلية وهو الاعتصام الذي جدد خلاله نحرز اتهام السعودية باحتلال المهرة الهدف أصبح واضحا السعودية احتلت المحافظة احتلت شريط ساحلي وبالتالي نحن اليوم نقف احتجاجا على هذا المشروع عرف بمواقفه الداعمة لحق اليمنيين في حماية سيادتهم في المهرة ورفض انتهاكها من قبل السعودية وظهر إلى الواجهة عندما وجه قبل أشهر انتقادا حادا للتحالف السعودي الإماراتي ووصفه بالاحتلال وهو ما أقيل بسببه من قبل الحكومة اليمنية الشرعية لكن الإقالة لم تمنع الحريز من تجديد انتقاداته لما وصفه بالعبث السعودي في المعركة مثل هذه المشاريع التي لا تجلب إلا الدمار في المستقبل لأنه إحنا لا نسمح إطلاقا وبالتالي يطالبهم كقيادة أن يقوموا بدورهم من أجل إنقاذ بمحافظة المهرة من هذا العبث يأتي أمر اعتقال أحريز في وقت تتزايد فيه الاحتجاجات في محافظة المهرة ضد محاولة سعودية تثبيت وجودها العسكري في المحافظة رغم أن الرياض كانت قد تعهدت قبل أشهر بتسليم المعابر الحدودية في المحافظة وعدم إنشاء أي مقومات لوجود عسكري خصوصا أن المحافظة لا تعد ساحة مواجهة مع الحوثيين تعهد علق على إثره أبناء المهرة اعتصامهم حينها لكنهم عادوا إليه قبل أسبوع بسبب عدم وفاء التحالف بالتزاماته يؤكد أبناء المهر أنهم استأنفوا اعتصامهم بعد أن نقضت تحالف سعودي الإمارات عهده واتفاقه السابق معهم وأنهم لن يقبلوا أي وجود عسكري خارج الشرعية مهما كلفهم ذلك