اليونيسيف: نصف مليون طفل بالعاصمة الليبية في خطر مباشر

24/09/2018
عندما تبدأ الحرب يفتح الجحيم أبوابه وتعدد أوجه خسائرها ومع استمرار الحرب وتصاعد القتال تتغير الأرقام تباعا نصف مليون طفل في العاصمة الليبية في خطر مباشر أما في ليبيا عامة فإن أكثر من مليونين و600 ألف طفل في حاجة للمساعدة هذه الأرقام وردت في بيان للمدير الإقليمي لليونيسيف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خيرت كاباري الذي عبر عن صدمته وحزنه لمقتل عائلة ليبية بأكملها بمن فيهم طفلان نتيجة تعرض منزله للقصف في طرابلس وبلغة الأرقام يشير كابلاني إلى أن العدد الإجمالي للأطفال الذين قتلوا قد ارتفع إلى ثمانية مع تصاعد العنف في طرابلس منذ السابع والعشرين من شهر آب أغسطس الماضي لافتا إلى أن عددا أكبر بكثير من الأطفال يواجهون انتهاكات متعددة لحقوق الطفل كتجنيد للقتال مما يعرضهم لخطر محدق كما جرى في إحدى الحالات التي أدت إلى مقتل طفل واحد على الأقل ومن بين أوجه الحرب المتعددة هذه هناك النزوح الذي تعرض له خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية من جنوب طرابلس وحدها أكثر من ألف ومائتي عائلة مما يرفع العدد الإجمالي للنازحين إلى أكثر من خمسة وعشرين ألف نازح تقدر اليونيسيف أن نصفهم أطفال المعاناة اليومية التي هي نتيجة نقص الخدمات والأمراض هي الأخرى وجوه من الحرب التي تشهدها ليبيا نقص المياه والكهرباء من بين التحديات اليومية التي تواجه الأطفال والعائلات إضافة إلى تفشي الحصبة التي تم الإبلاغ عن وجود أكثر من خمسمائة حالة معظمهم من الأطفال الثالث من تشرين الأول أكتوبر هو موعد بدء السنة الدراسية في ليبيا كما يشير تقرير اليونيسيف إلا أن هذا التاريخ يشكل هو الآخر تحديا مع استخدام المزيد من المدارس لإيواء العائلات النازحة ولا تكتفي اليونيسيف بما تقدم بل تتحدث عن الأطفال الذين يتنقلون عبر البلاد في ليبيا واضطرار مئات اللاجئين والمهاجرين المحتجزين بمن فيهم الأطفال إلى التنقل بسبب العنف والإقامة في مراكز تعاني ظروفا قاسية