هذا الصباح- هورامان الكردية تتمسك بالصناعات التراثية

22/09/2018
ببراعة وعلى عجل يقشر علي أعواد القصب التي جمعها يزيل عنها الزوائد لتبدو نظيفة وجاهزة لصنع السلال في أجواء ملؤها الجمال والبساطة يمارس عمله اليومي الذي يعشقه ويمكنه منذ أكثر من خمسين عاما أنا من مواليد عام 1957 ومنذ أن كان عمري7 سنوات تقريبا وإلى الآن أعمل بصناعة السلال أجمعوا القصبة وقطعه طوليا وبهذه الطريقة يكون العمل يوميا أصنع قرابة عشر قطع وأبيعها في الأسواق هي مصدر رزقي الوحيد وهكذا تمكنت من رعاية أسرتي وأطفال حتى أصبحوا شبابا هناك أشكال وأنواع مختلفة من السلال ولكل منها استخدام معين ويرجع الاهتمام بصناعة السلال التقليدية في المنطقة لغناها بالنباتات والأشجار الخيزران والقصب ويفضلها مزارعي المنطقة فهي تساعد على حفظ منتجاتهم لفترة أطول هذه السلال نستخدمها كفلاحين لحفظ الفاكهة والخضار وتتميز بقدرتها على حفظ المواد فترة أطول مقارنة بما البلاستيكية لذلك نعتمد عليها أثناء جني محاصيلنا سواء للاستخدام المنزلي أو في بيع منتجات مزارعنا ونظرا لأسعار السلال المنخفضة وجاذبية ألوانها وأشكالها يقبل الناس على شرائها سواء للزينة أو الاستخدام هذه الأعمال اليدوية عليها طلب كبير وتتم صناعتها بعدة طرق وكذلك استخداماتها كثيرة فهي تحفظ الخضار وملابس الأطفال إضافة لكونها جزءا من زينة المنزل وبحسب ما يقوله السكان المحليون فإن إبداعهم وتفننوا في الصناعات اليدوية ينبع من عشقهم لها ما يجعلها صامدة رغم تطور التكنولوجيا والصناعات الحديثة لا يزال أهالي منطقة هورامان متمسكين بمهنهم التراثية فهي ليست فقط مورد رزق بالنسبة لهم بل جزء من إرث الآباء والأجداد ستير حكيم الجزيرة من منطقة هورمان حلبجة