هذا الصباح-أسد إلكتروني يتفاعل مع الجمهور بلندن

22/09/2018
اسد إلكتروني يعمل وفق أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي يزأر في ساحة الطرف الأغر الشهيرة في العاصمة البريطانية لندن تجاور الأسد الأحمر تماثيل أسود تربط أسفل تمثال القائد نيلسون هو صاحب الانتصار على الأسطولين الإسباني والفرنسي في معركة الطرف الأغر عام 1805 يتفاعل الأسد الجديد مع الجمهور من خلال شاشة تدعو المارة وبكل أدب لإطعامه بالكلمات أي بإدخال كلمة مفتاحية وبعدها تستعرض شاشة الأسد أشعارا وردت فيها الكلمة التي أدخلها المستخدم اللعبة راقت لكثيرين تجمعوا حول الأسد بمظهره المهيب وزائره الذي يشق عنان السماء صممت تمثال التفاعلي الجديد في إطار أسبوع التصميم الذي تستضيفه لندن وقد تعمد مصمموه وضعه في منصة واحدة مع أسود ظلت صامتة طوال مائة وخمسين عاما إنه التضاد إذن بين الصمت المطبق للأسود البرونزية والضجيج والتفاعل والأضواء التي وظفت تقنيا لإضفاء مزيد من الجاذبية على ساحة الطرف الأغر