مأساة العبّارة بتنزانيا.. حداد واتهامات واعتقالات

22/09/2018
بعد يومين من حادث غرق عبارة تنزانية كان يتكدس على متنها الركاب في بحيرة فيكتوريا ما لم يكن في الحسبان تمكن غواصون من مهندس العبارة الغارقة التي كان مختبئا في غرفة المحركات ونقل إلى المستشفى لكن قلة هم من حليفهم الحظ في أسوأ حادث غرق تشهده تنزانيا استمر طفوا مزيد من الجثث حول العبارة التي أفادت تقديرات أولية أنها كانت تقل أكثر من ثلاثمائة شخص وأكدت السلطات أن عدد من لقوا حتفهم ارتفع إلى أكثر من 200 وحول إحدى بحيرات العالم العذبة إلى مقبرة وقال مسؤول في الشرطة إن العبارة كانت تحمل أكثر من طاقتها من الركاب والبضائع وكان الرئيس التنزاني أعلن الحداد ثلاثة أيام في أنحاء البلاد عقب الحادث وأصدر أوامره بسرعة القبض على المسؤولين وهذا النوع من الحوادث ليس أمرا غير شائع في بحيرة فيكتوريا التي يبلغ طولها ثلاثمائة كيلومتر تمتد من تنزانيا وأوغندا حتى كينيا وغالبا ما تكون أسباب الحوادث فيها سوء الصيانة والحمولة الزائدة وتساهل السلطات في فرض معايير السلامة على ملاك العبارات