السراج يطالب مجلس الأمن بالتدخل لوقف معارك طرابلس

22/09/2018
مع استمرار القتال وارتفاع أعداد الضحايا من القتلى والمصابين منذ اندلاع الاشتباكات المسلحة في مناطق جنوب طرابلس أصبحت العاصمة الليبية تعيش في قلب صراع دموي وقذائف عشوائية تضرب مناطق بالمدينة اضطر معها أغلب السكان إلى النزوح تدهور أمني متفاقم لم يجد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي معه إلا أن يطالب مجلس الأمن الدولي بالتدخل لوقف ما وصفها بالأحداث الدامية اللافت أن هذه هي المرة الأولى التي يطالب فيها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج تدخلا دوليا لوقف التدهور الأمني في طرابلس خاصة وفي ليبيا على وجه العموم واللافت أيضا أن طلب السراج جاء بعد تصريحات سابقة له قال فيها إنه لا جدوى من المؤتمر الدولي حول ليبيا المقرر عقده في إيطاليا مطلع نوفمبر المقبل مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة قال إن قرارات مجلس الأمن التي أكدت ملكية الليبيين لعملية التسوية السياسية لم تنعكس على أرض الواقع بالصورة الصحيحة وعبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن انزعاجه إزاء تزايد انتهاكات لاتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا وحث جميع أطراف النزاع على احترامه كما طالب في تغريدة على تويتر بمعاقبة كل من يثبت تورطه في ذلك أما المبعوث الدولي إلى ليبيا غسان سلامة فقد دفعته التطورات الدموية إلى البقاء في طرابلس مشددا على ضرورة وقف إطلاق النار ومؤكدا أن لديه كل المعلومات عن الضالعين في خرقه وكان سلامة قد وجه انتقادات لاذعة لأعضاء في مجلس الرئاسة وحكومة الوفاق قائلا إن مردودهم ضعيف لا يرقى لما تمر به البلاد في هذه الأثناء نفى اللواء المتقاعد خليفة حفتر وجود أي علاقة له بالأطراف المتصارعة في طرابلس قائلا إن الجيش سيتحرك باتجاه العاصمة في الوقت المناسب وبالشكل الصحيح حسب قوله وسط كل هذا كشفت تقارير إعلامية عن مبادرة أميركية لحل الأزمة الليبية تتضمن عقد مؤتمر وطني بسحب الاعتراف من كل الأجسام السياسية كمجلس النواب والمجلس الرئاسي ومجلس الدولة وتأجيل إجراء الانتخابات الرئاسية في ظل الظروف الراهنة واستبدالها بانتخابات برلمانية خلال ستة أشهر مع التعاون لاستيعاب قادة المليشيات المسلحة الأربعة المسيطرين على طرابلس خارطة طريق لا يعلم مداها الأفق الذي تحظى به وما إذا كان الاقتتال سيعترض طريقها هي الأخرى في رحلة البحث عن حل سلمي للأزمة الليبية