واشنطن تفرض عقوبات على الهيئة العسكرية الصينية

21/09/2018
فصل جديد يفتح في الأزمة بين الصين والولايات المتحدة فبعد النزاع التجاري بينهما فرضت واشنطن عقوبات ضد هيئة عسكرية صينية ضمن حزمة عقوبات أخرى استهدفت موسكو والسبب شراء إدارة التطوير العتاد الصينية في الجيش طائرات مقاتلة روسية من طراز سوخوي وعتادا روسيا مرتبطة بأنظمة دفاع صاروخي أرض جو من طراز أس لكن رد الصين على الخطوات الأميركية جاء سريعا نحط الولايات المتحدة على إصلاح أخطائها فورا ورفع العقوبات وإلا سيكون عليها تحمل العواقب الصين تندد بالممارسات غير المنطقية للولايات المتحدة نشعر بقلق عميق فالولايات المتحدة انتهكت بشكل خطير المبادئ الأساسية للعلاقات الدولية وألحقت أضرارا جسيمة بالعلاقات بين البلدين والجيشين تعد هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها الإدارة الأميركية بلدا غير روسيا ضمن عقوبات بموجب قانون وضع في الأساس لمعاقبة موسكو عقوبات اعتبر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أنها تهدد الاستقرار العالمي محذرا واشنطن مما سماه اللعب بالنار وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب وقع مرسوما يأمر فيه وزارة الخزانة بالتنسيق مع الخارجية بفرض عقوبات جديدة على روسيا وقد أعلنت وزارة الخارجية الأميركية إضافة من الأفراد والكيانات العسكرية والاستخباراتية الروسية إلى قائمة العقوبات ورغم أنها كانت تستهدف روسيا بالدرجة الأولى لكن العقوبات لم تستثن الصين في إجراء قال مسؤولون في الإدارة الأميركية إنه يشكل رسالة تحذير لأي جهة تفكر في شراء أسلحة وأنظمة صواريخ روسية لكن في المقابل ثمة من يرى في الإجراءات العقابية المتتالية تعميقا لخلافات واشنطن الدولية ومزيد من التأزم في سياساتها الخارجية