ترامب يمنح "البنتاغون" إمكانية شن هجمات إلكترونية

21/09/2018
جديد قسم أمن الفضاء الالكتروني بوزارة الدفاع الأميركية حرية أكبر لشن هجمات إلكترونية لأسباب دفاعية أو هجومية على حد سواء ضد الدول وقد سمى القرار الجديد أربع دول هي الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية وبحسب الإدارة الأميركية فهذه الدول الأربع قامت بهجمات استهدفت أميركيين ومؤسسات وهيئات حكومية إنه توقيت مهم لوضع سياسة كهذه لأن العالم اليوم متشابك تقنيا وخصومنا الصينيون والروس يخترقون أنظمتنا هناك أدلة كثيرة تشير إلى أن الولايات المتحدة عرضة للهجمات وفق جون بولتن مستشار الرئيس للأمن القومي في الإستراتيجية الأمنية الجديدة التي لم يعلن عن تفاصيلها توفر هيكلا لردع أي سلوك خبيث للدول على الفضاء الالكتروني محذرا الدول التي تنفذ ما وصفها بالأنشطة الخبيثة بأن عليها أن تتوقع من الولايات المتحدة ردا على أي محاولة قرصنة ضدها أو ضد حلفائها التقارير التي تحدثت عن أن الرئيس منح صلاحيات لشن هجمات إلكترونية على آخرين تثير القلق فهذه ضمن صلاحيات الرئيس وحده لكن في الوقت نفسه أوضح الرئيس بأن روسيا لا تشكل تهديدا وهذا يقوض قدرة الحكومة على الرد بشكل فعال وتتهم واشنطن روسيا قرصنة موقع إلكتروني للحزب الديمقراطي قبل انتخابات عام 2016 كما تتهم الصين باختراق قاعدة البيانات المتعلقة ب 22 مليون أميركي من ضمنهم مسؤولون كبار مثل بولتون كما تتهم واشنطن إيران بقرصنة بيانات خاصة بالبنية التحتية الأميركية وكوريا الشمالية باختراق نظام الرعاية الصحية البريطاني وتأتي هذه الإستراتيجية واسطة قلقا متزايدا في الولايات المتحدة من احتمال شن هجمات على الإنترنت أو محاولة التلاعب بأصوات الناخبين قبل الانتخابات النصفية التي ستجري في الأسبوع الأول من نوفمبر تشرين الثاني المقبل وجد وقفي الجزيرة