إستراتيجية جديدة للأمن الإلكتروني بالولايات المتحدة

21/09/2018
تصريح مقتضب لمستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون يتعلق بالهجمات الإلكترونية التي تتعرض لها الولايات المتحدة وتوجهها للرد عليها بمثل حديث بولتون جاء بعد ساعات من توقيع الرئيس دونالد ترامب إستراتيجية أمنية إلكترونية جديدة إستراتيجية ستطلق يد الأجهزة الإلكترونية الأمريكية في الرد بل وشن هجمات دفاعية متى ما رأى ذلك ضروريا خطوة سيكون لها ما بعدها وفق كثير من المراقبين فراند ألقى بثقله في الجبهة المشتعلة ذلك أن الإنترنت تحولت إلى ساحة حرب وباتت قرصنة الحسابات الرسمية والحساسة أمرا شائعا لقد حلت الحروب الإلكترونية محل الحروب التقليدية أو كادت فخسائر عمليات القرصنة تفوق خسائر الحروب التقليدية أحيانا حسب بولتون فإن واشنطن ستوفر هياكل للردع ستقلص السلوك الخبيث على الإنترنت حسب قوله محذرا الدول التي تمارس مثل هذا النوع من الأنشطة على الشبكة العنكبوتية من رد مزدوج هجومي ودفاعي فرضت القرصنة الإلكترونية والأنشطة الموجهة على شبكة الإنترنت نفسها على الساحة الأميركية عقب انتخابات الرئاسة الأميركية وما يشاع عن تدخل روسي إلكتروني في سيدها عدا عن تدخل شركات للتأثير في خيارات الناخبين من خلال رسائل ومضامين بعينها على الإنترنت تصريحات تستبق انتخابات التجديد النصفي للكونغرس والمخاوف من إمكانية حدوث اختراقات إلكترونية تستهدفها وتزامنها مع قرصنة حسابات بريد إلكتروني تعود لوزارة الخارجية والبريد الإلكتروني لعدد من أعضاء مجلس الشيوخ يؤكد بولتون أن أيدي الإدارة الأميركية لم تعد مقيدة كما كان الحال في عهد أوباما أي أن واشنطن ستمضي قدما في الحرب الإلكترونية بكل ما يعنيه ذلك من انعكاسات ومتغيرات على الساحة الدولية فما كان يدور في الخفاء سيخرج إلى العلن