شينزو آبي يحتفظ برئاسة الحكومة اليابانية

20/09/2018
فوزه في انتخابات رئاسة الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم لم يكن مفاجئا فقد أعلن قادة أكبر خمسة تكتلات سياسية في الحزب بدعمهم لأبي ضد منافسه وزير الدفاع السابق أهمية فوزر ابي كمن في أنه يجعله أطول رؤساء وزراء اليابان بقاءه في المنصب منذ نهاية الحرب العالمية الثانية فقد كانت الولاية محددة بست سنوات فقط لكن أبي عدل قانون الحزب في عام لتصبح سنوات أي أنه سيبقى لثلاث سنوات إضافية رئيسا للوزراء أعدكم ببناء اليابان مستقرة وآمنة وسأعمل على تعديل الدستور بعد الحصول على تفهم الشعب فوز أبيي يأتي في وقت تعاني فيه أحزاب المعارضة من تراجع كبير في شعبيتها وفي ظل هذا الوضع سيسعى للحصول على تأييد ثلثي أعضاء البرلمان لإجراء استفتاء تعديل الدستور فهو يرغب في توسيع دور القوات اليابانية وتعزيز نفوذ طوكيو في الساحتين الإقليمية والدولية بقوا أبيه فترة طويلة في الحكم يعني أنه أقام علاقات قوية مع قادة دول العالم لكن فئة أخرى من الشارع الياباني تخشى أن يتحول فوز أبي إلى غرور سياسي ليدفعه لمواصلة سياساته دون العودة إلى الشارع الياباني الذي ما زال ينتقد تهربه من الإجابة على تساؤلات حول تقديمه مساعدة لصديق له للفوز بعقود حكومية تمنيت أن يأتي زعيم جديد ولكن لا توجد شخصية قوية على الساحة نحتاج لسياسي يقدم إجابات صادقة ستستضيف اليابان في العام القادم قمة العشرين وفي عام ستستضيف الألعاب الأولمبية ومن المرجح أن يهيمن حزبه على المشهد السياسي طوال هذه الفترة فوز أبي يمنحه المزيد من القوة السياسية التي سيحاول أن يستفيد منها لتحقيق حلمه بتعديل دستور البلاد السلمي بحلول عام فادي سلامة الجزيرة طوكيو