استمرار الحرب باليمن يعرض خمسة ملايين طفل للمجاعة

20/09/2018
يوما بعد آخر تزداد الأوضاع الإنسانية تدهورا في اليمن هنا الحديدة وهذا المشهد ليس عاديا كما يبدو للوهلة الأولى فهو يتكرر يوميا في هذه المحافظة التي تعد أكثر مدن اليمن فقرا ومجاعة لنسوة ينتظرن للحصول على وجبة طعام تبقي أطفالهن على قيد الحياة الحرب ولا زالت المادة هنا صرخة هذه السيدة اليمنية تعبر عن أوجاع سكان محافظة الحديدة الذين شردتهم الحرب وأنهكتهم الظروف المعيشية القاسية التي تتوالى عليهم بفعل انقلاب الحوثيين وحرب التحالف السعودي الإماراتي حرب تتواصل فصولها وآثارها على المدنيين قد تزيد الأوضاع سوءا مع إعلان قوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن والقوات اليمنية عن الدفع بتعزيزات كبيرة نحو الحديدة تستبق ما وصف بأنه عملية تحرير مدينة الحديدة من قبضة الحوثيين في هذا الإطار كانت منظمة أنقذوا الأطفال البريطانية قالت في أحدث تقاريرها إن الهجوم الذي تشنه قوات التحالف السعودي الإماراتي على الحديدة الشمالي غرب صنعاء سيزيد عدد الأطفال المهددين بالمجاعة في اليمن إلى خمسة ملايين ومائتي ألف شخص في وقت تتواصل المعارك وترتفع أسعار المواد الغذائية والمحروقات عليه يعني لو مثلا لو قاعد يشتغل حاجة تشتريها توفر بالضروري قاسية جدا يعني موت بطيء قد يكون هذا هو التوصيف الأدق لواقع المواطنين اليمنيين الذين تركوا فريسة ينهش أجسادهم الجوع وتتاجر وآلامهم ومعاناتهم سلطات الأمر الواقع