الصواريخ الروسية المجنحة.. مداها وأنواعها

02/09/2018
صواريخ كاليبر وتعرف بصواريخ المجنحة صواريخ روسية موجهة متعددة المهام بعيدة المدى مضادة للسفن والغواصات والأهداف البرية بدأ تصنيعها في الحقبة السوفيتية من خلال مشروع لتصنيع صواريخ إستراتيجية نووية بين عامي 1975 و1984 وتم إنتاج أول دفعة منها عام 1983 توجد فئات عدة من هذه الصواريخ المضادة للسفن يبلغ مداها نحو مئتين وخمسين كيلومترا سرعتها تفوق سرعة الصوت هذا النوع من الصواريخ الروسية مجنحة يحتوي على طلاء يمتص دبابات الرادارات وبالتالي يصعب التقاطه من جانب أجهزة المراقبة وله قدرة على مهاجمة حاملات الطائرات الأميركية بشدة طراز الثلاثة وهو نسخة أخرى من الصواريخ المجنحة اختصاصها الأهداف البرية يبلغ مداه ثلاثمائة كيلو متر ويزن كل منها ثلاثين كيلوغراما تقول تقارير روسيا أن مدى هذه الصواريخ المجنحة يتراوح بين كيلومتر أثناء حمله رؤوسا نووية مع إمكانية إطلاقه من السفن والغواصات أما الرأس الحربي للصاروخ فهو عبارة عن حشوة متفجرة أو رأس نووي يزن أربعمائة وخمسين كيلوغراما وهناك أيضا تراجع توربيدو المضاد للغواصات ويبلغ وزنه كيلو غرام ومداه كيلو مترا ويعرف هذا الطراز بإمكانية تغيير مساره من الجو إلى الماء والعكس ويطلق من الغواصات والسفن على حد سواء عموما صاروخ كليبر هو صاروخ جوال بعيدة المدى لكل الأحوال الجوية مضاد للسفن والغواصات والأهداف الأرضية وهو متوفر لدى روسيا بطبيعة الحال ودول أخرى كالصين والجزائر وفيتنام والهند