صيادو الحديدة يهجرون مراكبهم خوفا من قوات التحالف

19/09/2018
أحد من تبقى من صيادي السمك لا يزال يجوب بقاربه ساحل الحديدة في مجازفة لم تعد تخفى وقد أجبرت أخطار الحرب زملاءه جمهور الصيادين على هجر مينائهم المعروف باسم المحروقات ويقولون إن قوات التحالف السعودي الإماراتي تستهدفهم وتحرمهم من قوت يومهم بل إنهم يتهمونه بقتل عدد منهم صور خاصة بالجزيرة تظهر خلو الميناء من صيادي السمك الذي كان يعج بهم حتى وقت قريب وبحسب إحصائيات نقابة الصيادين في الحديدة فإن غالبية الصيادين الذين يقدر عددهم بسبعين ألفا باتوا عاطلين عن العمل ومنهم من اعتقلوا وهم يقبعون في معتقلات سعودية مع ناس ولا صياغي الصيادين احترم بيموتوا وبقيا خايفين البحر ما بيني وبين يدرك من تبقى من البحارة على شاطئ الحديدة حجم الخطر الذي يترصدهم وقليل منهم يخوض المغامرة لتأمين قوت عيالهم وقد غدا ميناؤهم خاويا إلا من أصوات القذائف والقصف