هذا الصباح- بلدة صغيرة شمال آيسلندا تجذب السياح

18/09/2018
ما استنفد السياح المدن الكبرى والشواطئ الرملية الساحرة أو كادوا بدليل ظهور وجهات وأنماط سياحية جديدة هنا في أقصى شمال آيسلندا تتمدد بلدة صغيرة يعمل أهلها في صيد الأسماك البلدة تحولت ومنذ سنوات القليلة إلى قبلة لآلاف السياح يأتي السياح في سفنهم الفاخرة يقضون بعض الوقت هنا ساعات قليلة يتجولون فيها بين البيوت ويلفقون ما يستطيعون من صور من ثلاث إلى أربع سفن درس يوميا في الميناء الصغير وعدد السكان مرشح للازدياد حسب هيئة السياحة الآيسلندية تفرغ السفن حمولتها من السياح تواصل طريقها إلى وجهات أخرى آلاف السياح مئات السكان معادلة قد تبدو مزعجة بعض الشيء لكن العوائد وما ينفقه السياح وانتعاش صناعة الثياب التقليدية التي تنسجم وقبل كل هذا تراجع معدلات الصيد قد يدفع السكان للترحيب للسياح يستمر الموسم السياحي أشهر فقط فالبلدة الواقعة في الدائرة القطبية الشمالية تعزل ثمانية أشهر بسبب الجليد وعندها يمكن لسكانها أن ينعموا بالهدوء قليل