بوتين: سنتخذ إجراءات لتعزيز أمن جنودنا في سوريا

18/09/2018
من جديد يعبر الروس عن غضبهم من رؤية طائراتهم العسكرية تسقط في سوريا وهذه المرة في ظروف لإسرائيل باع فيها بالنسبة لموسكو تفاصيل ما حدث شبه واضحة مقاتلات إسرائيلية تطلق صواريخها على أهداف سورية بعد دقيقة فقط من إبلاغ الروس بذلك عبر الخط الساخن بل ويستغل الطيارون الإسرائيليون وجود طائرة استطلاع روسية من طراز في أجواء المنطقة لينفذوا غاراتهم ومن خلفها ويتركوها لقمة سائغة للصواريخ الدفاعية السورية اسمه محدودة الذكاء لتدمره بطاقمها الروسي المؤلف من خمسة عشر فردا اعتبرت وزارة الدفاع الروسية ما جرى استفزازا يستحق الرد وحملت إسرائيل المسؤولية دون لبس لكن الرئيس الروسي وضعها فيما بعد في سياق الحوادث المأساوية التي لا تشبه نظيرتها التركية وإنما تتطلب إجراءات حماية جديدة عندما أسقطت المقاتلة التركية طائرتنا كانت تلك حالة مختلفة لأنها فعلت ذلك أما في الحالة هنا على ما يبدو تصادفت أحداثا مأساوية لأن الطائرات الإسرائيلية لم تسقط طائرتنا سنقوم بزيادة أمن مواقعنا وجنودنا في سوريا وهذه الخطوات سيلاحظ الجميع الجانب الإسرائيلي بدا محرجا لاسيما مع استدعاء ممثليه من قبل الخارجية الروسية في موسكو للتعبير عن الاحتجاج والغضب لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه فيغدور ليبرمان لم يتأخر كثيرا في إجراء اتصالات مع موسكو لاحتواء ما جرى والذي تطلب هذه المرة اعترافا إسرائيليا نادرا بالهجمات على سوريا والتي درجت تل أبيب على إبقائها في دائرة ما تسميه الغموض البناء لقد حرص المسؤولون الإسرائيليون على التفكير بتمسكهم بإستراتيجية التستر على الضربات وبنجاعة التنسيق العسكري مع الجانب الروسي في مجال توجيهها ضد من تقول إنه خطر إيراني داهم في سوريا كما خرج في إسرائيل من يقول إن الغضب الروسي إزاء سقوط الطائرة الروسية وليس ضد العمليات العسكرية الإسرائيلية في سوريا