عـاجـل: واس: قوات التحالف تسقط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

الروبية الإندونيسية تفقد 10% من قيمتها أمام الدولار

18/09/2018
مظاهرات طلابية تشهدها مدن إندونيسية عدة تطالب بتغيير السياسات وتمتد إلى المطالبة بتغيير الرئيس في الهم الاقتصادي حاضر بقوة مع تراجع قيمة الروبية الإندونيسية بينما تعتمد صناعات أساسية كثيرة على مواده المستوردة التي تبتاعها بالدولار ومنها ما هو غذاء أساسي لعامة الناس كمنتجات فول الصويا اللافت أن الحكومة زادت الضرائب على أكثر من ألف ومائة صنف مستورد سعيا لتخفيف العجز في الحساب الجاري القائم منذ سبع سنوات حيث يناهز ثمانية مليارات دولار ضعف قيمة العملة لا يقتصر على إندونيسيا وحدها فهناك عوامل خارجية مرتبطة بارتفاع قيمة الفائدة في الولايات المتحدة والحرب التجارية بينها وبين الصين والأزمة في تركيا والأرجنتين ويؤثر ارتفاع قيمة الدولار على تسديد الديون الخارجية فالحكومة مطالبة بسداد تسعة مليارات دولار قبل نهاية العام الجاري بينما يتعين على القطاع الخاص تزيد ستة وأربعين مليارا خلال أقل من عام وقد ارتفعت ديون إندونيسيا الخارجية إلى ثلاثمائة وخمسة وخمسين مليار دولار تتقاسمها الحكومة مناصفة مع القطاع الخاص الإشكالية في المصارف التي يسيطر عليها الأجانب ولهذا فهي تظل تتطلع إلى سوق المال والخطأ الآخر قانون الاستثمار الذي منح الحرية لسحب الأرباح من الاستثمارات في بلادنا في أي وقت ويحاول البنك المركزي الإندونيسي تصوير المشهد على أنه أزمة عابرة لكن يبدو جليا أنه لولا التصدير لكان الوضع أكثر صعوبة لا سيما أن البلاد فقدت 14 مليار دولار من احتياطيات النقد الأجنبي منذ بداية هذا العام حيث تراجعت إلى نحو 117 مليار دولار مازال اعتماده إندونيسيا على السلع المستوردة كبيرا رغم إنجازاتها صناعيا وزراعيا فإلى جانب استيراد النفط وبعض المواد الغذائية والمعدات الثقيلة يمتد الأمر إلى المواد الأولية للصناعات الحيوية تلك الأدوية التي تعتمد بنسبة على المواد المستوردة وكل ذلك يتحمله المستهلكون صهيب جاسم الجزيرة