التحالف السعودي الإماراتي يمنع نقل 70 مريضا للعلاج بمصر

18/09/2018
الواقع الصحي المتفاقم في صنعاء يطلق جرس إنذار جديد التحذيرات من سقوط ضحايا آخرين لم تكن هذه المرة من القصف والغارات بل جاءت عقب رفض التحالف السعودي الإماراتي السمح بالرحلات الخارجية من مطار صنعاء قرار تجاهلت اتفاق الأمم المتحدة مع المسؤولين عن القطاع الصحي بصنعاء بنقل أكثر من سبعين مريضا يمنيا إلى مصر للعلاج رد بلا تبرير هكذا يقول المرضى رغم أن الجسر الإنساني الجوي من مطار صنعاء يمر بمطار بيش جنوب السعودية للخضوع للتفتيش قبل السفر إلى وجهته الأخيرة استفاد المرضى الذين قدموا إلى صنعاء من مختلف المحافظات لتأجيل الرحلة على إثر منع التحالف لها أطفال ونساء ومسنون مرضى ومعوقون وسيلة بقاءهم على الحياة مرتبطة باسطوانات الأكسجين فثمة عشرات الحالات المرضية المصابة بالسرطان وغيرها من الأمراض المستعصية التي يستحيل عليها الشفاء والمستشفيات المتواضعة داخل اليمن هو نموذج للموت البطيء يقول معنيون بالوضع الصحي المتهالك بينما حمل مسؤولون صحيون في صنعاء الأمم المتحدة ومن سموهم بالأطراف الصامتة مسؤولية عرقلة نقل المصابين للعلاج في الخارج التأخير المستمر كانت ستبدأ في يوم ثم أجلت إلى ثمانية ثم أجلت إلى وهذا التحالف أرجو من العالم الصامت أن يقف مع مظلومية الشعب اليمني معاناة يتجاهلها المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي الذي انتقد توقيع الأمم المتحدة اتفاقا لنقل الجرحى للعلاج في الخارج بذريعة أن الاتفاق خرقا لقرار الأمم المتحدة بشأن اليمن خرق يصفه تركي المالكي بأنه إضفاء للشرعية على سلطات الحوثيين الانقلابية على حد وصفه بل إن مسؤولين في حكومة الرئيس هادي وصف اتفاق الجسر الجوي لأنه مكافأة للحوثيين لإفشاله المشاورات السلام في جنيف تصعيد لا يكترثون للنداءات الإنسانية والدعوات لوقف أكبر أزمة في العالم ومنها نداءات ورئيس اللجنة الدولية للإنقاذ ديفد ميليباند من صنعاء فقد قال ميليباند بوضوح على قادة دول العالم أن يعرفوا ما الذي يحدث في اليمن وما هي احتياجات أبنائه الإنسانية