الأردنيون يرفضون تبريرات الحكومة لزيادة الضرائب

17/09/2018
نائب رئيس الوزراء ووزير المالية من قبل الأردنيين غاضبين من مسودة قانون الضريبة ومن العيش أرادت حكومة الرزاز حوارا هادئا وتفاعليا مع المواطنين حول مشروع قانون الضريبة لكنها فوجئت بسخط شعبي وفوضى ظهرت في كل اللقاءات وكشفت رفضا للضريبة المزمع أن تختلف في العاصمة عمان عن معان والطفيلة والمفرق ومادبا في لقاءات جمعت وزراء بمواطنين علت الأصوات بأوجاع الأردنيين المعيشية ولم يناقش على نحو حقيقي مشروع قانون الضريبة حاول رئيس الوزراء أن يقترب من الشارع أن يبرر مشروع القانون الجديد لكنه لم ينكر أن العبء الضريبي على الأردنيين مرتفع وغير عادل ويتجاوز 26 بالمئة من الناتج المحلي للبلاد ويرى سياسيون واقتصاديون في الأردن أن بلادهم تتعرض لضغوط اقتصادية من جهات دولية وإقليمية في الوقت الذي تسعى فيه عمان للاستقلال اقتصاديا بالاعتماد على الذات بعيدا عن المساعدات مع إبقاء علاقة جيدة مع صندوق النقد الدولي ضغط من جهات خارجية هذه هي مصلحة الأردن ونحن لنا أن نختار تتعامل مع صندوق النقد الدولي وأن ندير ظهرنا القلق من مشروع قانون الضريبة ماثل أمام حكومة الرزاز بعد أن أطاح بحكومة الملقي عقب احتجاجات مطلع صيف هذا العام ويبقى سؤال الشارع والنخب حاضرا هنا هل ستستفيد الحكومة الحالية من درس الحكومة المقالة