هذا الصباح- معرض للخط العربي بمبادرة لشاب إثيوبي

16/09/2018
فلول أسماء الله الحسنى عنوانه معرض فني أقامه الشاب الإثيوبي عيسى تدار في العاصمة أديس أبابا بجهد فردي وذلك بهدف تعريف مجتمعه باللغة العربية وبالدين الإسلامي أكثر من مائة لوحة عرضت في هذا المعرض مزجت بين مؤثرات بصرية شتى وتمثلت جمالياتها في كونها تتيح التعرف إلى مضمونها للوهلة الأولى إذ لا تتحمل أكثر من قراءة وتفسير حضيت اللوحات بانطباع جيد لدى الإثيوبيين من المسلمين وغيرهم وقد قمت بشرح طبيعة اللوحات باللغة الأمهرية المحلية حتى تكون مفهومة لجميع زوار المعرض لا يعرف اللغة العربية لكن فلسفته تنطلق من أن لهذه اللغة ميزة جمالية لا توجد في اللغات الأخرى فضلا عن أن ما يحيط بها من قدسية لأنها لغة القرآن والسنة النبوية قد يكون مدعاة للتعريف بالإسلام وذلك عبر إظهار معانيه ودلالاته بطرق يفهمها الجميع باعتبار أن الفن رسالة عالمية ما لفتني في لوحات هذا المعرض هو حضور الصبغة الإفريقية في كافة الأعمال فرغم أن اللوحات عن الخطة العربية لكن هويتها شكلا ولونا مستمدة من التراث الأفريقي يقوم عيسى في أوقات فراغه بتعليم الصغار من أبناء المسلمين فن الخط العربي هدفه في ذلك تطوير هذا الفن في أرض الهجرة الأولى متطلعا للمشاركة في معارض خارجية كونها تعتبر جرعات تنشيطية يحتاجها أي فنان لتطوير مهاراته وتقييم أعماله وتحديد موقعه في مشواره الفني حسن رزاق الجزيرة أديس أبابا