هذا الصباح- فنان يبدع لوحات مذهلة على رمال البحر

16/09/2018
أندرو فاندر مروي فنان من جنوب إفريقيا اختار إنجاز أعماله الفنية في الهواء الطلق فبعد سنوات من العمل على الأوراق هاهو الرجل يقع على ورقة شاسعة بحجم الشاطئ هنا وقبالة المحيط بمدينة كيب تاون وعلى الرمال الرطبة يبدأ دير ميروي العمل وحروف ومجسمات أعمال لا تشبه التماثيل الرملية التي كثيرا ما نراه مختلف شواطئ العالم الرجل لساعات في إنجاز عمل تلو الأخر ومبلغ سعادته اللحظة التي يشرف فيها المد أعماله فهو يرى في ذلك حافزا جديدا للعمل مجددا هكذا يصف دير ميروي علاقته بالفن والرملي والبحر أي الاستمرار طالما أنه يعمل على مساحة بهذا الاتجاه لكن قبل مجيء مد يوثق هذا الفنان أعماله بصور فوتوغرافية سريعا ما تعرف طريقها إلى وسائل التواصل الاجتماعي صور تساعده على إعادة إنتاج نسخ دائمة من الأعمال ذاتها التي جرفتها المياه دير ميروي تحول إلى ظاهرة وبات منظمو شن بالتعاون مع المدارس لتعليم الأطفال هذا النوع من الفنون فالبحر كان وسيظل مصدر جذب وإلهام لكثيرين من مختلف الأعمار