سياسيو لبنان يتبادلون الاتهامات بشأن عرقلة تشكيل الحكومة

16/09/2018
أكثر من ثلاثة أشهر مضت على تكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة دون أن تحرز المشاورات والمساعي أي تقدم على مستوى توزيع الحصص والحقائب بين القوى السياسية تبقى العقدة الأبرز بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية التي تطالب بأربع حقائب وزارية وازنة وترى أن هناك فريقا يريد إخضاع الحكومة لمحور إقليمي معين كتلة اللقاء الديمقراطي النيابية برئاسة تيمور جنبلاط فتتمسك بالمقاعد الدرزية داخل الحكومة وترى أن هناك محاولة للانقضاض على صلاحيات رئيس الحكومة فريق رئيس الجمهورية تحديدا التي تريد في مكان معين الانقضاض على الصلاحيات ليست صلاحياتها وهذا يطرح مسألة الطائف ككل كوثيقة ميثاقية بين اللبنانيين تم التفاهم فيها على طريقة إدارة العملية السياسية وتوزيع الصلاحيات بين الرئاسة كلام يرفضه التيار الوطني الحر الذي يتهم قوى إقليمية بالعمل على التأليف كما يرى التيار أن ثمة قوى محلية تحاول الانقلاب على نتائج الانتخابات النيابية من خلال المطالبة بحصة وزارية لا يتناسب وحجمها السياسي إلى النور هي نتيجة جهد مشترك بين فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء ما فيش شيء اسمه الصلاحيات يعتدي على الفريق الآخر هذا كلام نحن نقبله هو كلام غير صحيح أبدا نحن بس أن نطلب إنه يتم اعتماد المعايير نفسها تطبق على التيار الوطني الحر خطوط الاتصالات ما تزال مفتوحة يقول متابعون والأسر المقبل قد يحمل جديدا فهل تنجح المساعي وبعضها غربي في تعبيد الطريق أمام تشكيل الحكومة أم أنها جرعات أمل تضخ في بلد يرزح تحت ضغوط مالية واقتصادية متزايدة بشرى عبد الصمد الجزيرة