الإمارات: تحرير الحديدة سيجبر الحوثيين على التفاوض

16/09/2018
أن يضحي هؤلاء كما يفعل أولئك الذين في اليمن يقاتلون فيقتلون ويقتلون تلك هي الرسالة ولي عهد أبو ظبي جنوده وهم صغار السن كما تظهر الصور وبلادهم بحسب كثيرين لم تكن مهددة هناك في اليمن لكن قيادتهم رأت أن يذهبوا فذهبوا يتجندوا ففعلوا رغم أن بعضهم عاد إلى دياره في توابيت خشبية بلاد هذا الرجل ماضية فيما يقال أنها تورطت وورطت غيرها فيه وهو الحرب هناك تسلم رسالة إلى مجلس الأمن خلاصتها أن ما تسميه تحرير الحديدة وهي إحدى محافظات اليمن لا الإمارات المتحدة أصبح أمرا ضروريا من أجل ضمان انخراط الحوثيين في محادثات السلام والآخرون يسيطرون هناك وهم فيما يؤكدون أهل بلاد وإن اختلفوا مع غيرهم واقتتلوا المقابل باسم من تتحدث الرسالة الإماراتية إن لم يكن باسم المتنفذ في أبو ظبي فرسميا يفترض أن تصدر الرسالة عن الشرعية اليمنية فهي نظريا على الأقل صاحبة القرار بينما تحالف الرياض أبو ظبي يعضد ويسند لكن الرسالة تجاهلت تماما لتلك الواجهة التي كثيرا ما اختبأت خلفها كما تجاهلت شريكها المفترض وهو الرياض فإذا هي تتحدث جهرا عن خططها هي لا سواها ومن شاء أن يشارك فليتمتع ويلحق اللافت أكثر أن يتزامن هذا مع وصول مارتن إلى صنعاء للقاء قادة الحوثيين فالرجل لم يصبك باليأس بعد وهؤلاء لم يلبوا الدعوة إلى محادثات جنيف ولديهم قائمة طويلة من الأسباب التي يقولون إنها حالت دون مشاركتهم ومنها عدم ثقتهم بتحالف رياض أبو ظبي أساسا وتأتي رسالة أبو ظبي الأخيرة لتصب في صالح روايتهم الكبرى عن عدوان شن على بلادهم وأطماع تتكشف لنهب اليمن بل واحتلاله بذريعة أن الشرعية طالبت فلبوا النداء فكيف لمن ينشد سلام أن يصعد بل ويبلغ الأمم المتحدة بذلك ويتوقع أن يصفق له ويشاد بخططه ذلك ما يدركه الحوثيون والمبعوث الدولي ربما وهو ما يفسر تعاطفا خجولا بدأ يظهر للعلن مع خطاب الحوثيين وها هي الأمم المتحدة تستجيب لأحد مطالبهم التي طرحوها كواحد من الشروط للذهاب إلى جنيف وهي نقل المرضى ذوي الحالات الحرجة إلى الخارج للعلاج على أن يكون ذلك لمدة ستة أشهر وليس لرحلة واحدة ويعتقد أن التحالف الرياض أبوظبي في أسوأ أحواله بعد تزايد الدعوات الأممية وتلك الصادرة عن منظمات حقوقية دولية لمحاكمة مسؤوليه على تكرار القصف الموصوف بالخاطئ والذي خلفه يخلف عشرات القتلى من المدنيين وهو ما يعني ورقة إضافية في أيدي الحوثيين في لقاءاتهم مع المبعوث الدولي ارفعوا الغطاء عمن يقتل الأطفال تلك مهمتكم للاستجابة أو التواطؤ مع من يقول لكم إنه سيواصل القصف والقتلى لإحلال السلام أي سلام هو ذاك إذن