فلسطينيون يحشدون ضد قرار الاحتلال هدم قرية الخان الأحمر

15/09/2018
يتواصل توافد تضامنا من كافة أرجاء الضفة الغربية إلى خيمة الاعتصام في منطقة الخان الأحمر على مدار الساعة ليلا نهارا ويصل ذروته الأساسية في ساعات الليل وهذا الوفد الذي وصل من محافظة الخليل يمثل مديرية التربية والتعليم ومن الشعارات التي يحملونها واضح بأن هناك أيضا مسألة المدرسة في منطقة الخان الأحمر التي يدرس فيها نحو مائة ألف سبعين طالبا وتلميذ من المنطقة برمتها وقد جاؤوا هنا للتأكيد على ضرورة الصمود في مواجهة هذا المخطط الذي يرى الفلسطينيون أنه مخطط غاية في الخطورة وأن لمنطقة أو قرية الخان الأحمر هي مجرد مقدمة لمخطط إسرائيلي أوسع يستهدف نحو أربعين تجمعا مدويا في المنطقة الممتدة شرقي منطقة القدس وأيضا الأنوار والتي في حال نجحت سلطات الاحتلال في الاستيلاء عليها قد استولت على نحو ألف كيلومتر مربع وهو ما يساوي أكثر من في المائة من مساحة الضفة الغربية وبالتالي خطورتها ليس فقط في عملية تهجير المواطنين وإلقائهم في التهلكة في مناطق الأغوار من أراضيهم وبيوتهم وإنما بالأساس في قضية أنها ستقطع الضفة الغربية بشكل نهائي إلى نصفين وتشتت أهلها في هذه الحالة ويصبح حل الدولتين مستحيلا في مثل هذه الحالة المتضامنون هم فلسطينيون ولكن هناك أيضا متضامنين أجانب أبرزهم الدكتور فرانك مورينو وهو بروفسور في القانون الدولي من جامعة السوربون معتقل لدى سلطات الاحتلال بعد أن تصدى لجرافة تحاول إغلاق وتدمير بعض المنازل التي أقامها المتضامنون في هذه المنطقة من داخل خيمة الاعتصام وليد العمري من قرية الخان الأحمر بين القدس وأريحا