هل يغير قانون الملكية الفكرية الأوروبي الجديد شكل الإنترنت؟

14/09/2018
مشروع قانون جديد يثير زوبعة من الجدل بعد أن أقره البرلمان الأوروبي للنقاش ويختص بحقوق الملكية الفكرية على الإنترنت هذا القانون سيجبر الشركات الكبرى في مجال التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي على مشاركة الأرباح مع منتجين مثل الصحف والفنانين والكتاب ويضم القانون عدة بنود أهمها مشاركة عائدات الشركات مع الفنانين والصحفيين فيحصل الفنانون الموسيقيون والكتاب على سبيل المثال على أرباح في حالة مشاركة محتواهم على المنصات مثل يوتيوب وفيس بوك في حين يشارك محرك البحث غوغل الأرباح من الإعلانات عند نشر الأخبار من الصحافة حتى لو كانت بضعة أسطر كما يلزم القانون المواقع للتعاون مع مالكي الحقوق لمنع المستخدمين من نشر مواد تنتهك حقوق الملكية أي أنه سيتعين على الشركات الكبرى فحص المحتوى الذي يشاركه المستخدم قبل السماح بنشره ويسعى مشروع القانون لحماية حرية التعبير مع حماية الحقوق الفكرية ولذلك فإن مشاركة الروابط والكلمات التي تصف تلك الروابط سيعد مسموحا دون الحاجة إلى الدفع مقابل ذلك وسيستثني قانون المنصات مفتوحة المصدر مثل ويكيبيديا التي لا تهدف إلى جني الأرباح من هذه الإجراءات المدافعون عن مشروع القانون يعتبرونه دعما للملكية الفكرية التي تتأثر من نشر المحتوى بشكل مجاني وبالتالي سيساعد على زيادة الإنتاج الفني والأدبي والإبداعي عبر الشبكة العنكبوتية لإعطاء حصة مقبولة من الأرباح لصاحب الملكية الفكرية الحقيقية وعدم إبقاء الحصة الكبرى من الأرباح مع المنصات وسيعطي مالكي المحتوى موقفا أقوى في التفاوض مع الشركات أما المعترضون على القانون فيرون أنه قد يصل إلى مرحلة قتل الإنترنت حيث سيتعين على المنصات الكبرى مراقبة كل المحتويات وفحصها قبل النشر مما سيؤثر في سرعة تدفق المعلومات والحد منها كما أن التمييز بين الشركات الكبرى والصغرى المستثناة من القانون غير واضح بالنسبة لكثيرين ويشير المنتقدون إلى أن محاولات فرض ضرائب على منصات كوغل في نشر محتويات معينة لم ينجح سابقا كما سيشكل منع ما يعرف بالدروز أو أقزام الناشرين الوهميين تحديا إضافيا إذ كيف سيمكن منعهم من استغلال ثغرات القانون للمطالبة بحقوق لا يملكونها عبر ادعاءهم أنهم يمثلون شركات أو أشخاصا متوفرين تحديات جمة تقف أمام القانون ويبدو أنه سيكون هناك كثير من الأخذ والرد عليه في المستقبل حين يتم تطبيقه